الليرة اللبنانية في عواصف السياسة

ما تزال الليرة اللبنانية عرضة لعواصف السياسة، بعدما تدنّى سعر صرفها إلى حدود قصوى بسبب مؤامرة سياسية ـ مصرفية، يقودها نفس الفريق المختلط الذي قاد مؤامرة إسقاط حكومة عمر كرامي عام 1992 عبر رفع سعر الدولار الذي وصل في حينها إلى ثلاثة آلاف ليرة لبنانية، بينما يتراوح السعر اليوم بين ثمانية آلاف وعشرة آلاف ليرة لبنانية.

وقد انعكس هذا الوضع المتردّي لليرة على الواقع الاقتصادي ـ الاجتماعي، وأفرز أزمة غير مسبوقة في تاريخ لبنان.

وتمثّل هذه الأزمة المفتعلة أكبر تهديد للاستقرار منذ الحرب العسكرية التي استمرّت من عام 1975 إلى عام 1990.

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.