بالفيديو والصور: "ثوار" جل الديب أضاعوا البوصلة .. ورانيا حداد تدعو لإطلاق الرصاص على الجيش

باتت محطة جلّ الديب، محطّ أنظار البلد، بعدما نجح الذين يطلقون على أنفسهم صفة ثوار بتعميم حالة شبه يومية من الفوضى وقطع الطرقات على اللبنانيين واستهداف المؤسسة العسكرية التي كانت ولا تزال صمام أمان اللبنانيين.

إشكال جلّ الديب الذي وقع مساء أمس الأحد بين الجيش اللبناني ومجموعة من الهمجيين المتطفلين على الثورة، استمر حتى ساعات متأخرة، وأدّى إلى وقوع 7 إصابات في صفوف الجيش، الذي تعرّض لعملية رشق بالحجارة في الوقت الذي كان يحاول فيه فتح الطريق أمام حركة السير. وقد أظهر تسجيلان مصوران حصلت عليهما "الرقيب" الكلام النابي الذي أُطلق بحق حماة الوطن، والذين أصيبوا هم: النقيب محمد حمية، والرقيب حسن كنعان، والجندي يوسف طحينة، والمجندون: محمد الساحلي وحسن زعيتر ومحمد جرادي ويحيى محمد.

واللافت هو أنّ الهجوم الميداني على المؤسسة العسكرية يترافق مع هجوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فقد كانت ملفتة في مضمونها مجموعة تغريدات متلاحقة لـ "ثائرة" تُدعى رانيا حداد، دعت فيها لقتال الجيش اللبناني الذي وصفته بالجيش المحتلّ، وقالت بصريح العبارة "أطلقوا الرصاص على الجيش"، ودعت إلى تصفية جميع السياسيين جسدياً. فهل تبقى حداد طليقة؟

 

 

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.