هل يحرّك القضاء ملفات حرفوش المجمّدة؟ 

تردّد في الأيام الأخيرة، أنّ هناك مجموعة دعاوى قضائية جديدة مرفوعة ضدّ رئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش، ولكن الصحيح هو أنّ هناك مجموعة دعاوى ضدّ حرفوش تتهمه بالفساد المالي رُفعت قبل عام من الآن، ووضعها القضاء في أدراجه نتيجة تدخلات سياسية حصلت لصالحه.

والسؤال هو هل يرفع "التيار الوطني الحرّ" غطاءه عن حرفوش، بعدما ثبت بالدليل القاطع أنّه انحاز إلى صفوف "المنشقين" في بدايات حراك 17 تشرين، ليعود ويسحب كلامه بحقّ الوزير السابق جبران باسيل، بعد وصول الحراك إلى حائط مسدود.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.