هل تنخفض الأسعار قريباً؟

بات التسوق لشراء الحاجات اليومية "كابوساً" يقض مضاجع اللبنانيين، بعد أن "حلّقت" الأسعار، وأصبحت تماماً كموجة الحر التي تعصف بلبنان، تحرق، كـ"النار"!

وتسبّب التضخم بتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، فأدى انهيار العملة المحلية، وارتفاع سعر صرف الدولار في السوق، إلى ارتفاع أسعار مجمل السلع في السوق بنسبة فاقت الـ50%، ووصل ارتفاع أسعار بعضها إلى نسبة 100%.

ويزيد إضراب الصيارفة من تحكم السوق السوداء بالتداول بالعملة الصعبة، حيث بلغ سعر الدولار أمس 4000 ليرة في هذا السوق. من جهة ثانية، فإن جشع بعض التجار يزيد من الطين بلّة، فتصبح أسعار بعض السلع جنونية، في وقت ما عاد للمواطنين قدرة على تحمل هذا "الجنون"!

وفي هذا الإطار، كشف رئيس الحكومة حسان دياب في كلمة وجهها للبنانيين اليوم بمناسبة مرور 100 يوم على نيل الحكومة الثقة، بأنه تلقى وعداً من حاكم مصرف لبنان بأن "المصرف سيتدخل في السوق اعتباراً من اليوم للجم ارتفاع سعر صرف الدولار". كما "ستكون هناك متابعة يومية لخفض أسعار المواد الغذائية".

وإذا التزم الحاكم فعلاً بالإسهام في خفض سعر الدولار في السوق، فسينعكس هذا الأمر انخفاضاً كبيراً ومباشراً على أسعار السلع.

بدوره، شدد وزير الاقتصاد راوول نعمة على أن "الإجراءات تجاه المخالفين بالأسعار وعدم الالتزام بقرارات الوزارة تتصاعد، ولن نكتفي بالإقفال بالشمع الأحمر، بل إلى سجن المخالفين".

وكشف نعمة أننا "نراقب هامش الربح وسنخلص إلى آلية جديدة مع مصرف لبنان لدعم السلع الأساسيّة وستبدأ أسعار هذه السلع بالإنخفاض بدءاً من الأسبوع المقبل".

هذا ويتوقع أن يلتمس اللبنانيون انخفاض أسعار السلع، بدءاً من الأسبوع المقبل.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.