بالتفاصيل… هذا هو مصير العام الدراسي!

أخيراً، باتت لوزارة التربية رؤية واضحة عن مصير العام الدراسي، بعد أن أجبرت جائحة كورونا وزير التربية على إقفال المدارس والجامعات، وبعد اللجوء مؤقتاً إلى "التعليم عن بُعد".

وقد أعلن وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب، في مؤتمر صحافي اليوم، أن العام الدراسي سيستكمل بدءاً من 28 أيار حتى آخر تموز، ثم يأخذ التلامذة شهرين للاستراحة الصيفية ويبدأ العام الدراسي الجديد في تشرين الأول، وتواكب العودة "إجراءات صحية ونفسية بالتعاون مع وزارة الصحة والمنظمة الصحة العالمية".

وأشار المجذوب إلى أنه يمكن التدريس 6 أيام في الأسبوع للجامعات والمعاهد الفنية وصفوف الشهادات ومنها المتوسطة ضمناً.

وأوضح أنه "من الصف الأول حتى التاسع أساسي يتم استكمال التعلم عن بعد من دون الحضور إلى المدارس حتى الآخر من أيار، وبدء العام الدراسي بعد العطلة الصيفية، أما بقية المراحل التعليمية في التعليم النظامي، فيستكمل العمل الدراسي فيها بدوام جزئي ابتداء من 11 حزيران، بعد تخفيف المناهج المطلوبة لكل صف، ووفق ما يحدده كل مدير".

أما في ما خصّ الشهادة المتوسطة فـ"يمنح التلميذ إفادة مصدقة شرط أن يكون اسمه وارداً على لوائح الصف التاسع أساسي وأن يكمل العام الدراسي من 28 أيار حتى آخر تموز وتقوم الوزارة بإجراءات تواكب العملية".

وبالنسبة إلى الطلبات الحرة "لن تلغى الامتحانات وتجرى دورة واحدة للشهادة المتوسطة في النصف الثاني من آب".

وفي ما يتعلق بالشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة، "تقسم المواد إلى مجموعتين الأولى إلزامية والثانية اختيارية، على أن تصدر الأسبوع المقبل مذكرات مفصلة عن المدراء العامين، الدورة الأولى في النصف الثاني من آب، والدورة الثانية في النصف الثاني من أيلول على أن تأخذ كل الإجراءات الصحية".

وأعلن المجذوب أنه ستصدر مذكرات الأسبوع المقبل بكل ما تم ذكره سابقاً، آملاً "أن تبقى الأمور الصحية إيجابية للعودة إلى حياتنا الطبيعية، فالصحة أولوية لدى الوزارة والقيمين علينا ولكن علينا العودة تدريجياً إلى العمل وسنبذل قصارى جهدنا لتكون العودة إلى المدرسة سلسة وآمنة للجميع".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.