عودة اللبنانيين من الخارج تبدأ في 5 نيسان… ماذا عن الآلية التي ستتبعها الحكومة؟

أقرت الحكومة خلال جلستها اليوم آلية عودة اللبنانيين من الخارج، في صيغة أولية، على أن يصار إلى إدخال بعض التعديلات التفصيلية، ويبدأ تطبيق الخطة يوم الأحد في 5 نيسان.

وتناول دولة الرئيس حسان دياب خلال الجلسة، موضوع اللبنانيين في الانتشار، لافتاً الانتباه إلى أن المغتربين يرفعون اليوم الصوت مطالبين بالعودة إلى لبنان، وذلك "نتيجة انهيار الوضع الصحي في بلاد الاغتراب واحتوائه في لبنان". وقال: "هذا جيد لأنه يعني أن الناس يردون على حملة التشكيك في الإجراءات التي اتخذتها الحكومة اللبنانية منذ البداية. كما يعني ذلك، أن ثقة اللبنانيين في دولتهم تزداد، وأنا أعتبر هذه الثقة حجر الزاوية في إعادة ترسيخ موقع الدولة في عقول اللبنانيين باعتبارها المرجع والمظلة والحماية".

وأوضح دياب أنه في جلسة الأسبوع الماضي، كانت الحكومة قد باشرت بوضع خطة لعودة اللبنانيين من الخارج بشكل مدروس، بعد الحصول على الفحص (antigen)، كي "نتمكن من تطبيق الخطة ضمن الاستراتيجية الموضوعة لاحتواء وباء كورونا". وبما أنه "لا يسعنا المغامرة بطريقة غير مدروسة تنسف كل حالة الاحتواء التي نجحنا فيها حتى اليوم، فإن الوضع لا يحتمل خطوة ناقصة في هذا الموضوع، ولا أحد من القوى السياسية يتحمل أن يقال عنه إنه كان السبب في انتشار الوباء في البلاد وانهيار الوضع الصحي، كما حدث في دول كبيرة".

وأضاف: "الحكومة مصرة على حماية اللبنانيين، ولا نستطيع التهاون في الإجراءات. فكل خطوة نعتزم اتخاذها يجب أن تكون مدروسة بعناية. لذلك، فإن أي عودة للبنانيين من الخارج ينبغي أن تخضع للشروط التي وضعناها مع السيد وزير الصحة، وعلينا تطبيق الآلية التي اعتمدناها ضمن استراتيجيتنا".

وختم الرئيس دياب قائلاً: "لن نتهاون بالتشدد في تطبيق الإجراءات التي تضمن العودة الآمنة للمغتربين والمقيمين. من هنا، أدعو الجميع إلى التعامل مع هذا الموضوع بهدوء وعلم ودراسة بعيداً عن أي حسابات غير تلك التي تأخذ بالحسبان المصلحة الوطنية وحماية الناس الموجودين في لبنان والمغتربين".

وتأتي كلمة الرئيس دياب، بعد مزايدات من بعض الفرقاء السياسيين بوجوب عودة المغتربين الراغبين بالعودة، علماً أن الحكومة كانت منذ البداية تتكلم عن العودة الآمنة والمدروسة للمغتربين.

ماذا في تفاصيل آلية العودة؟

أما في آلية العودة، فقد ذكّرت الحكومة بأن الحد من التنقل هو أكثر أماناً لسلامة المواطنين وذويهم، داعية من يرغب بممارسة حقه الطبيعي في العودة إلى لبنان اتباع الإجراءات المحددة في ما يلي:

– تعبئة إستمارات خاصة لدى السفارات في الخارج، لغرض العودة إلى لبنان تتضمن التصريح عن المعلومات الأساسية لكل شخص سيما السن، الوضع الإجتماعي مع عدد أفراد الأسرة وسن كل منهم والوضع الصحي.

-تحدّد لوائح أسماء الأشخاص الذين يفتح لهم المطار لعودتهم وفقاً لـ:

أصحاب الأولوية:

– العائدون ذوو الوضع الصحي والعمري الدقيق والعائلات. ولأجل تطبيق هذا المعيار، يعتبر من المعرّضين للخطورة الصحية الأشخاص الذين يثبت من ملفاتهم الطبية أنهم يعانون من أمراض كالسكري، السرطان وغيرها.

-ويعتبر من فئة السن الدقيقة الأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 60 سنة وأقل من 18 سنة.

-العائدون ذوو الوضع الإجتماعي الدقيق والأفراد الذين غادروا لبنان بموجب تأشيرة فيزا مؤقتة أو قصيرة الأمد.

– شراء بطاقات السفر على نفقة المسافرين على أساس السعر الذي تحدده شركة الـMEA بعد احتساب تكلفة البطاقة وفقاً لتوزيع المقاعد المعتمد في هذا القرار.

– تنطلق الرحلات من يوم الأحد 5 نيسان 2020 وتنتهي مساء الأحد 12 نيسان 2020 على أن يتعدى سقف عدد العائدين في هذه الفترة عشرة آلاف شخص في المرحلة الأولى. أما المرحلة الثانية تبدأ في 27 نيسان 2020 لغاية 4 أيار 2020.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.