عن تبرعات "الوجاهة"… حقوق الموظفين أولى؟

تبرع سياسي لبناني بارز أمس، بمبلغ 100 مليون ليرة لبنانية لدعم إحدى مستشفيات الشمال. هذا السياسي نفسه، لديه موظفون ينتظرون نيل حقوقهم منذ سنوات، وهو إن وعدهم منذ فترة أن لا حق يضيع عنده، وأن كل الحقوق ستدفع لأصحابها عاجلاً أم آجلاً، لكن ألم يكن دفع الحقوق لأصحابها واجباً في هذه الأزمة قبل دفع التبرعات؟

أم أن "الشعبوية" تتطلب "الوجاهة"، حتى لو أتت على شكل استجابة لحملات المساعدات؟

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.