سلامة يحجب جردة الموجودات 

بات من باب المؤكّد أنّ رئيس الحكومة، الدكتور حسان دياب، يسعى إلى مشورة تقنية من صندوق النقد الدولي تساعده في حسم خياراته لناحية تسديد ديون لبنان التي تستحقّ في 9 آذار المقبل، أو إعادة جدولتها حيث تميل دفّة الأكثرية إلى هذا الخيار. على أن يصار إلى مفاوضة الدائنين، بالاستناد إلى مشورة صندوق النقد الدولي. 

المشورة المنتظرة من صندوق النقد الدولي، تحتاج إلى كشوفات بموجودات لبنان من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ولكن الأخير الذي يكاد يكون شبه وحيداً في تأييد خيار سداد ديون لبنان، يماطل في الكشف عن "كشوفاته" التي يُفترض أنّها كشوفات دورية، يجريها مصرف لبنان ويُطلع عليها الرأي العام. وجلّ ما استطاع استنباطه الفريق الاقتصادي لرئيس الحكومة خلال الاجتماعات المتكرّرة التي عقدت معه، هو أنّ المصارف تودع لديه 70 مليار دولار، وأنّه يملك حالياً أقل من نصفها في احتياطاته، دون أن يوضح أين ذهب الفرق.  

. 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.