ترامب يستعجل "آخر الزمان": معركة "هرمجدون" في القدس!

في عام 2014 أجرت منظمة اللوبي الصهيونية الليبرالية "جي ستريت" استطلاعًا لرأي اليهود الأميركيين حول موضوع إسرائيل وفلسطين. وبحسب هذا الاستطلاع فإنَّ ثمانين في المائة من اليهود في الولايات المتَّحدة الأميركية يؤيِّدون حلَّ الدولتين، في حين عبَّر اثنان وسبعون في المائة عن تأييدهم لجعل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقلة إلى جانب دولة إسرائيلية مستقلة.

وكذلك ظهرت نتائج المنظمة الصهيونية المحافظة "لجنة اليهود الأميركيين" مشابهة عندما استطلعت آراء اليهود حول نقل السفارة الأميركية إلى القدس: وبحسب استطلاعها الذي أجرته في عام 2017، فإنَّ ستة عشر في المائة فقط يؤيِّدون هذه الخطوة. وأربعة وأربعون بالمائة يرفضون نقل السفارة إلى القدس رفضًا تامًا، وستة وثلاثون في المائة لن يقبلوا النقل إلَّا في وقت لاحق، عندما يسود السلام بالفعل في إسرائيل وفلسطين.

تُعَدُّ الجالية اليهودية في الولايات المتَّحدة الأميركية هي الأكبر في العالم على الإطلاق، وذلك بفضل عدد أتباعها الذي يتراوح بين خمسة ملايين وسبعة ملايين شخص. وبحسب العديد من الإحصاءات فإنَّ عدد أتباعها يفوق حتى عدد اليهود المقيمين في دولة إسرائيل. واليهود الأميركيون يعتبرون ليبراليين وناخبين تقليديين للديمقراطيين: في عام 2016 صوَّت واحدٌ وسبعون في المائة من اليهود لصالح هيلاري كلينتون، وفي عام 2008 حصل باراك أوباما على دعم ثمانية وسبعين في المائة من اليهود في البلاد.

اليهود الأميركيون قلقون

رسالة اليهود الأميركيين واضحة كلَّ الوضوح: حتى لو كانت القدس هي العاصمة الروحية لليهودية، فإنَّ الوقت لم يحن بعد لإعلانها عاصمة للدولة الإسرائيلية، لأنَّ هذا سيُعَمِّق الصراع فقط. في يوم إعلان دونالد ترامب عن نقل سفارة بلاده إلى القدس، قام "الاتِّحاد من أجل إصلاح اليهودية"، وهو أكبر جمعية دينية يهودية في العالم، بنشر بيان صحفي عبَّر فيه عن قلقه لأنَّ البيت الأبيض يعمل من خلال هذه الخطوة "غير المناسبة من حيث التوقيت" على "تقويض عملية السلام فقط" و"زيادة حدة الصراع".

وعلى الرغم من انتقاداتهم فإنَّ ترامب يشير في الكثير من خطاباته إلى اليهود ويُقدِّم نفسه كمدافع مفترض عن مصالحهم. وفي خطابه في مؤتمر منظمة اللوبي الصهيونية المحافظة "لجنة الشؤون الأميركية الإسرائيلية العامة" شدَّد ترامب على أنَّ القدس هي "العاصمة الأبدية للشعب اليهودي" وأنَّه يعمل بالنيابة عن اليهود.

وفي خطابه هذا تحدَّث بحماس حتى عن ابنته إيفانكا، الحامل بـ"طفل يهودي". وقال إنَّ هذا الطفل سيكون سعيدًا أيضًا بكون القدس عاصمة لإسرائيل. ولكن في آخر المطاف فإنَّ الرئيس الأميركي لا يعمل باسم غالبية اليهود في الولايات المتَّحدة الأميركية، بل من أجل إرضاء الإنجيليين، أي الأصوليين المسيحيين.

كذلك ندَّد معظم الزعماء المسيحيين بنقل السفارة الأميركية إلى القدس. كما نصح كلٌّ من البابا فرانسيس والطوائف المسيحية الأرثوذكسية في القدس الرئيس الأميركي بالعدول عن هذه الخطوة. خلافًا لمعظم الإنجيليين: الذين يتَّفقون تقريبًا على نقطة واحدة بالرغم من وجود التيَّارات المختلفة داخل الأصولية المسيحية ـ البروتستانتية. فهم يريدون خلق الفوضى في إسرائيل / فلسطين، وذلك من أجل التعجيل بما يعرف باسم "معركة آخر الزمان"، أي المعركة الكبرى في آخر الزمان المعروفة باسم "هرمجدون"، بالقرب من القدس.

ترامب في خدمة الإنجيليين

من المعروف أنَّ أكبر منظمة صهيونية في العالم منحدرة أيضًا من الوسط الإنجيلي، أي منظمة "مسيحيون متَّحدون من أجل إسرائيل" (CUFI)، التي يبلغ عدد أعضائها أكثر من مليوني عضو. يدعم مانحوها ومموِّلوها الرئيسيون مشاريعَ ترسم صورة إيجابية جدًا عن دولة إسرائيل، بهدف تشجيع أعداد أكبر من اليهود على الانتقال إلى هناك.

وبحسب لاهوتهم يجب أن يتجمَّع جميع يهود العالم في "أرض إسرائيل" قبل ظهور المسيح. وعندما يتحقَّق ذلك سيتحوَّل جميع اليهود إلى المسيحية. وهذا مفهوم لاهوتي من الممكن بالتأكيد تفسيره على أنَّه معادٍ لليهودية، ذلك لأنَّه لا يدعم في نهاية المطاف الشتات اليهودي، بل يشير في الوقت نفسه إلى أنَّ اليهودية ليست دينًا صحيحًا، بل طائفة دينية عفا عليها الزمن، وسيتم دحرها من خلال التحوُّل إلى المسيحية.

غالبًا ما يتم تصوير الصراع في الشرق الأوسط بشكل مُبَسَّط كصراع بين اليهود والمسلمين. ولكن مع ذلك فإنَّ قرار ترامب الخاص بالقدس كان ضدَّ مصالح غالبية اليهود في بلاده. وبهذا القرار أراد الرئيس الأميركي فقط إرضاء الناخبين الإنجيليين الأصوليين.

ولذلك يجب عدم التقليل من شأن تأثير الجماعات التوَّاقة إلى معركة آخر الزمان وقيام الساعة على العلاقات الدولية.

آرمين لانغَر (كاتب يهودي) ـ عن "DW"

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.