"دقت ساعة حزب الله في سوريا.. إلى فلسطين درّ"؟

تحت عنوان "محور المقاومة تحوّل باتجاه إسرائيل"، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا" عن أن مراكز القوة في هذا المحور تغير اتجاهها من سوريا نحو فلسطين.

وجاء في المقال أن مراكز القوة تغير أولوياتها في الشرق الأوسط. و"يتجلى ذلك في خطاب زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله في بيروت، الذي قال فيه إن مسألة الفلسطينيين، بعد القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس، تندفع إلى المقدمة في المنطقة"، كما جاء في المقال.

ويرى كاتب المقال أن  إيران ترسل إشارة واضحة إلى إسرائيل والولايات المتحدة. ففيما أعرب رئيس القوات الخاصة التابعة لحرس الثورة الإسلامية الجنرال قاسم سليماني عن استعداده لتقديم كل المساعدات الممكنة للفلسطينيين، دعا البرلمان الإيراني إلى حصار إسرائيل.

ونقل سوبوتين عن رئيس قسم أبحاث نزاعات الشرق الأوسط في معهد التنمية الابتكارية، الخبير في مجلس الشؤون الخارجية الروسي، أنطون مارداسوف، قوله: "الوضع الذي يتطور حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي له طابع شعبوي. فقد كان متوقعا أن يتسبب قرار ترامب باحتجاجات وحرق أعلام. وأما في الجوهر، فلا يدور الحديث عن أي تغيير في التوجهات. وهذا يشمل حزب الله أيضا. الجميع ببساطة يستغلون الحالة".

ولكن مارداسوف – وفقا للمقال – يعتقد أن "ساعة حزب الله في سوريا قد دقت"، فيقول: "لا بد من أن يخرج حزب الله من سوريا. هذا تأكيد المؤكد.. الكثيرون في حزب الله لا يحبون المشاركة في الحملة السورية بسبب عدد قتلى الحزب، الذي تجاوز بالفعل ألف مقاتل. وأثناء تدخل حزب الله النشط في الصراع السوري، كانت الآراء على طرفي نقيض في قيادة المنظمة".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.