الإعلان عن "أهم حدث" في مسيرة البحث عن حياة خارج الأرض…

أكّد علماء أمس الإثنين، أنّ الغلاف الجوّي لكوكب الزهرة يحتوي على غاز الفوسفين الذي ينبعث على كوكب الأرض من كائنات حيّة، في اكتشاف اعتبره مدير وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) "أهم حدث" في مسيرة البحث عن حياة خارج الأرض.

والاكتشاف الذي توصّل إليه فريق تقوده عالمة فضاء من جامعة كارديف البريطانية، نُشر في مقال علمي في مجلة "نيتشر أسترونومي" المتخصّصة بأبحاث الفضاء.

وهذه المرة الأولى التي يُكتشف فيها وجود هذا الغاز في أحد الكواكب الصخرية الأربعة التي يضمّها النظام الشمسي، إلى جانب كوكب الأرض، بحسب ما قالت لوكالة فرانس برس، جاين إس. غريفز، أستاذة علم الفلك والكاتبة الرئيسية للمقال.

وشدّدت الدراسة على أنّ اكتشاف هذا الغاز لا يثبت بالضرورة وجود حياة على كوكب الزهرة، وقالت الباحثة إنّ الفريق اكتشف غاز الفوسفين من خلال مراقبة الغلاف الجوي لكوكب الزهرة بواسطة تلسكوبين راديويّين.

وقالت الدراسة إنّ هذا الغاز "يمكن أن ينبعث من عمليات غير معروفة للكيمياء الضوئية أو الكيمياء الجيولوجية، أو، قياساً على الإنتاج البيولوجي للفوسفين على الأرض، بفضل وجود حياة".

وتمّ العثور على هذا الغاز في الكواكب الغازية العملاقة التي تضمّها المجموعة الشمسية، مثل زُحل، ولكنّه ليس ناجماً عن كائنات حيّة. بالمقابل فإنّ غاز الفوسفين الموجود في الغلاف الجوي لكوكب الأرض ناجم حصراً عن تفكّك المواد العضوية.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.