عقوبات "قيصر" تصل إلى حافظ بشار الأسد!

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية اليوم، عن فرض عقوبات جديدة على النظام السوري وداعميه، إذ أصدرت وزارتا الخارجية والخزانة بيانين، شكّلا الدفعة الثانية من الإجراءات المتخذة بموجب "قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين"، الذي دخل حيز التنفيذ الشهر الماضي.

"عقوبات حماة ومعرة النعمان"

وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو، في بيان، أن مجموعة العقوبات الجديدة أُطلق عليها اسم "عقوبات حماة ومعرة النعمان"، مشيراً إلى أنها تهدف إلى "تخليد ذكرى اثنتين من أبشع فظائع نظام الأسد، ووقعت كل منهما في مثل هذا الأسبوع من عامي 2011 و2019".

وتشمل القائمة المعلنة 14 عقوبة جديدة، حيث أعلن بومبيو إدراج حافظ الأسد، نجل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وزهير توفيق الأسد، ونجله، كرم الأسد، و الفرقة الأولى في جيش النظام، على قائمة العقوبات.

وجدد بومبيو القول بأن "الوقت حان لإنهاء حرب الأسد الوحشية التي لا مبرر لها"، مذكراً بأن "ذلك هو الهدف الذي تسعى حملة العقوبات إلى تحقيقه، قبل أي شيء آخر".

وعن الحل السياسي بموجب قرار مجلس الأمن 2254، رأى بومبيو أنه  "المسار الوحيد الموثوق به للسلام الذي يستحقه الشعب السوري".

الخزانة تستهدف رجل أعمال وكيانات

بدورها، أعلنت وزارة الخزانة في بيانها، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لها، أدرج رجل أعمال وتسعة كيانات على لوائح العقوبات بسبب إثرائها النظام السوري من خلال بناء عقارات فخمة.

وأكدت الوزارة أن هذه الخطوة تأتي في إطار "تواصل الضغط على المستثمرين والشركات الداعمة لجهود إعادة البناء الفاسدة التي يبذلها نظام الأسد".

وكشفت الخزانة أنها أدرجت، بالتزامن مع العقوبات التي أعلنتها وزارة الخارجية الأميركية، "أربعة أشخاص بموجب المادة الثانية من الأمر التنفيذي رقم 13894 الذي يركز على من يعيقون أو يعرقلون أو يمنعون وقف إطلاق النار في النزاع السوري".

من هو وسيم أنور القطان؟

ومن بين المستهدفين، رجل الأعمال السوري، وسيم أنور القطان، الذي أوضح بيان الخزانة أن "لديه عقود عدة مع الحكومة السورية لتطوير مركز تجاري وفنادق في دمشق مملوكة من الحكومة".

وقال البيان إن التقارير تشير إلى "ارتباط القطان بشخصيات قوية من النظام وقد أرست عليه الحكومة السورية مؤخراً كافة المشاريع العقارية الكبيرة تقريباً خارج مدينة ماروتا في دمشق".

وأضاف البيان "ظهر اسم قطان للمرة الأولى في مجتمع الأعمال الدمشقي في يوليو 2017 عندما فازت شركة مروج الشام للاستثمار والسياحة التابعة له بمزاد لإعادة الاستثمار في مجمع قاسيون التجاري".

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.