تويتر يحارب الرئيس ترامب… بـ"العصفور" الأسود!

ما زالت قضية مقتل الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد على يد شرطي أميركي أبيض تتفاعل، ليس فقط في الولايات المتحدة الأميركية، بل حتى على مواقع التواصل الاجتماعي التي دخلت على خط ما يجري على الأراضي الأميركية…

فالقضية ذات الأبعاد العنصرية، تمس بكل الأقليات التي تعاني تمييزاً حول العالم، وهي قضية غير جديدة على بلاد العم سام، التي سبق أن أشتعلت حربها الأهلية عام 1861، على خلفية قضية تحرير العبيد.

وفي وقت يطالب فيه المتظاهرون في عدة ولايات أميركية، بعقد اجتماعي أميركي جديد وتعديلات دستورية، يتعامل الرئيس دونالد ترامب بصلابة مع القضية التي تزامن حصولها مع صراع بينه وبين منصة تويتر.

وبعد وضع تويتر إشارة تلحظ عدم دقة المعلومات في تغريدتين لترامب، هدد الرئيس الأميركي باللجوء إلى إجراءات تنفيذية بحق مواقع التواصل الاجتماعي، فوقّع قراراً تنفيذياً برفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي، لتأتي قضية فلويد وتزيد الأمور سوءاً بين ترامب وتويتر، وذلك بعد أن غرد الرئيس الأميركي بعنف ضد المتظاهرين، فصنفت تويتر تغريدته بالعنيفة.

وكان ترامب قد وصف في تغريدته المشاركين بأعمال الشغب في ولاية مينياوبوليس حيث قتل فلويد، بأنهم "مخربون"، وهددهم بالسلطات الفيدرالية التي"ستجعل الوضع تحت السيطرة"، محذراً من أنه "عندما تبدأ أعمال النهب يبدأ إطلاق النار".

واليوم، غيرت منصة "تويتر" لون شعارها "العصفور الأزرق"، إلى الأسود على حسابها الرسمي، تحت شعار "حياة السود مهمة"، وهي العبارة التي تغزو الشوارع الأميركية دفاعاً عن فلويد.

وقامت الصفحة الرسمية لشركة "تويتر" بتغيير ألوان الغلاف الخاص بها لأول مرة في تاريخها من اللون الأزرق إلى اللون الأسود، وكتبت صفحة الدعم الفني الخاص بالشركة  على التعريف الخاص بالصفحة "قضية حياة السود، هنا للمساعدة، قلب أسود"، مع إشارة لثلاث قبضات بألوان مختلفة تعبر عن ألوان البشر.

هكذا تضامنت منصة تويتر مع قضية تناهض التمييز العنصري، وهذا التضامن يعتبر إحراجاً أكبر لترامب من حذف تغريداته، فليس الشارع الأميركي وحده الذي يحتج ضد تعامل الشرطة الأميركية العنصري مع الأقليات، بل باتت منصة تويتر التي يزورها الملايين يومياً حول العالم، ترفع راية" حياة السود مهمة"!

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.