إضراب الجامعة اللبنانية نحو التسوية؟

خطت الاتصالات خطوة مهمة نحو حلّ أزمة إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية المستمر منذ أكثر من 6 أسابيع، وبدا أن الأمور تتجه نحو إخراج مناسب يؤدي إلى إعلان تعليق الإضراب، ربما يوم الجمعة المقبل، على أن تستأنف الدراسة في الجامعة اعتباراً من يوم الإثنين المقبل.

وقد انتهى اجتماع وزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب مع الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة المتفرغين بحضور رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب الذي استمر ساعتين ونصف الساعة، بأجواء إيجابية حول التجاوب مع مطالب الأساتذة وفقاً لآلية محدّدة، خصوصاً أن الاجتماع جاء إثر تصويت مجلس المندوبين في رابطة الأساتذة المتفرغين على كسر قرار الهيئة التنفيذية بتعليق الإضراب والذي جاء بدفع من الأحزاب، وبالتالي فرضت الرابطة نفسها ما اضطر القوى السياسية إلى تقديم تنازلات تعتبرها الرابطة مهمة.

ورجّحت مصادر متابعة أن تبدأ الإيجابيات بالظهور بشكل رسمياً يوم الجمعة المقبل عبر مؤتمر صحافي يشارك فيه كل من وزير المال علي خسن خليل، ووزير التربية ورئيس الجامعة ورئيس الرابطة يوسف ضاهر يجري خلاله التعهد بالمطالب الاتية:

– حذف كلمة تدريجيا من المادة 94 من قانون الموازنة وبالتالي عدم النيل من صندوق التعاضد سنويا وصولا إلى سقف تعاونية موظفي الدولة.
– تشكيل لجنة مشتركة من وزارة المال والجامعة لمناقشة موازنة الجامعة والعجز الحاصل فيها.
– تقديم مشروع في مجلس النواب بتقسيط الدرجات الثلاث الاستثنائية يتقدم به نواب اللقاء الديمقراطي ويدعمه رئيس مجلس النواب نبيه بري.
– ادراج مشروع زيادة خمس سنوات عند احتساب المعاش التقاعدي في اول جلسة تشريعية للمجلس النيابي بعد إقرار الموازنة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.