هل يعلّق إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية؟

تتّجه رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، إلى تعليق الإضراب المفتوح الذي تنفّذه منذ نحو 5 أسابيع، أي منذ بدء مناقشة الحكومة الموازنة العامة للعام 2019، والتي تضمنت بنوداً تمسّ رواتب الأساتذة والتقديمات الاجتماعية ومكتسباتهم وميزانية الجامعة، وذلك بعد أن تلقّت الرابطة وعوداً من المسؤولين بالتجاوب مع غالبية مطالبهم.

مجلس مندوبي رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، ينعقد في مقر الرابطة الاثنين المقبل في جلسة بمن حضر على اعتبار أن جلسة الإثنين الماضي لم يكتمل نصابها (حضر 47 مندوباً من أصل 164)، وبمشاركة الهيئة التنفيذية للرابطة، لمناقشة قرار تعليق الإضراب وإنقاذ العام الجامعي في ضوء الوعود التي تلقّتها الرابطة.

ووفق المعلومات، فإن الرابطة حصلت على وعود تتضمّن عدم المس بالرواتب بعد ان جرى الحديث حول المس بالرواتب التي تتعدّى الـ4 ملايين ليرة لبنانية، وإقرار مشروع القانون المتعلق بزيادة 5 سنوات خدمة على التقاعد، على أن يمرّ هذا الاقتراح في شهر تشرين المقبل. أمّا بالنسبة لإضافة 3 درجات فإنّ المسؤولين فقد كان تأكيد من المسؤولين بأنّه لا يمكن ذلك في الوقت الحالي، وبالنسبة لحسم 15% من منح التعليم فإن هذا الحسم طال جميع موظفي الدولة اللبنانية، وبالتالي لا يمكن استثناء فئة منهم في هذا القرار.

كما حصل الأساتذة على وعد بأن تضاف فقرة على المادة 90 بأنها لا تنطبق على أساتذة الجامعة، وهي المادة المتعلقة بفرض 5 سنوات خدمة للتقاعد فتصبح 25 سنة بدل 20 سنة كما أُقرت للعسكريين والإداريين. كما وعد الوزير شهيب الأساتذة بعدم تمرير المادة 83 المتعلقة بـ"السنة الذهبية" للأستاذ الجامعي.

وبالنسبة إلى تفرّغ الأساتذة المتعاقدين فقد وعد وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب انه عند الانتهاء من ملف التفرغ سيرفعه إلى مجلس الوزراء وان هذا الملف سيمر حكماً، على اعتبار أن المادة التي تمنع التوظيف في الموازنة لا تسري على أساتذة الجامعة المتعاقدين.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.