هل أمر وزير الداخلية بفضّ اعتصام وسط بيروت؟

حاولت القوى الأمنية اليوم صباحاً فتح الطريق في ساحة الشهداء أمام السيارات بالاتجاهين، الأمر الذي اعتبره الحراك محاولة للإنقضاض عليه.

وكانت القوى الأمنية أقفلت الطريق أمام السيارات منذ انطلاقة انتفاضة  17 تشرين، وفور انتشار خبر إعادة فتحها بدأ المتظاهرون يتهافتون إلى الساحة لإعادة إقفال الطريق، حفاظاً على رمزية ساحة الشهداء كساحة ثابتة للتظاهر، خصوصاً بعدما انتشر خبر على مواقع التواصل مفاده أنّ وزير الداخلية يعمل على فض الإعتصام كلياً من وسط بيروت، وإزالة الخيم.

ونفى وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، الأخبار المتداولة عن قرار أمني صادر عنه لفض اعتصام وسط بيروت الليلة، مشيراً إلى أنّ "إزالة الحواجز الحديدية عند مداخل ساحة الشهداء أتت بهدف تسهيل حركة المرور أمام المواطنين في العاصمة".

وأكد فهمي على "حرية التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي، الذي هو حق كفله الدستور والقوانين المرعية الاجراء".

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.