عون في واشنطن: ماذا يريد الأميركيون؟

يواصل قائد الجيش العماد جوزاف عون زيارته الرسمية إلى الولايات المتحدة الأميركية على رأس وفد من قيادة الجيش، حيث التقى عدداً من المسؤولين في البنتاغون، وذلك في إطار اللقاء السنوي الذي يُعقد من أجل تقييم المساعدات الأميركية للجيش والحاجات المستقبلية.

ونقلت صحيفة "الجريدة" الكويتية عن ما أسمتها "مصادر متابعة" أن "نقاشات عون ستتطرق في حيز واسع منها إلى التطورات المتسارعة في المنطقة، لاسيما على خط الصراع الأميركي ـ الإيراني الآخذ في الاشتداد. فالولايات المتحدة التي تضيّق الطوق على طهران، لا تُسقط من حساباتها، إمكانية أن تقرر الأخيرة، تحريك أذرعها المنتشرة في أكثر من دولة عربية، ومنها حزب الله في لبنان، لمحاولة تخفيف الخنقة التي تعانيها".

وتابعت: "هنا كان بحثٌ في الموقع الذي سيقف فيه الجيش اللبناني في حال صعّد حزب الله، وعكّر الهدوء على جبهة الجنوب".

وقالت الصحيفة: "أعرب الأميركيون عن أملهم في أن تمنع المؤسسة العسكرية أي خروقات للقرار 1701 في المرحلة المقبلة، وأن تضبط منطقة جنوب نهر الليطاني بيد من حديد، بالتعاون مع قوات اليونيفيل، بما يمنع استخدام لبنان ساحة لتصفية الحسابات وصندوق بريد، ويحول دون إلحاقه بركب الدول الممزقة بالحروب والنزاعات في المنطقة".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.