ما حقيقة الدعوة إلى عصيان مدني يوم الإثنين وتعطيل الدراسة؟

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات مجهولة بإسم "#ثورة١٧تشرين #لبنان_ينتفض" إلى تنفيذ عصيان مدني يوم الإثنين 2 كانون الأول 2019، في كل لبنان وإضراب عام يتضمن اقفال الطرقات اعتباراً من الساعة 4 فجراً، وتعطيل كافة الجامعات والثانويات والمدارس وتسكير كافة المؤسسات والمحلات التجارية، وذلك رفضاً لاحتمال تكليف سمير الخطيب بتشكيل الحكومة.

كما انتشر بيان عن "طلاب جامعيين" يقول: "بعد الاتفاق بين الجامعة ورابطة الطلاب بمراعات حقوق الطلاب بالتظاهر و عودة الطلاب للدوام بشکل عادي، بدات الجامعة باعطاء الدروس بشکل طبيعي ومکثف، وحددت مواعيد امتحانات ولم تراع حقوق الطلاب بالتعبير عن الرأي، حيث انه حسب البرنامج الحالي للامتحانات لا يستطيع الطالب التظاهر.
و بعد عدة محاولات للحوار لم تنفذ وعود الجامعة. و من هنا نعلن ان من يوم الإثنين الواقع في٢ کانون اول، تقاطع الدراسة في جميع فروع الجامعات التالية:
جامعة بيروت العربية، جامعة الحريري، جامعة البلمند، جامعة بيروت الاميرکية، الجامعة اللبنانية الدولية، الجامعة اللبنانية.

كذلك انتشر بيان عن ما سمّي "ثوار ١٧ تشرين"، وجاء فيه: "بعد أن إلتزم معظم الشعب اللبناني بتنفيذ خطة صفر موارد للسلطة حين فقد المواطن كامل الثقة بمسؤوليهم غير المسؤولين الذين تمادوا في نهب وهدر المال العام وخزينة الدولة على مدى عقود.
وبعد أن أصبحت إيرادات السلطة شبه معدومة بحسب وزير المال علي حسن خليل على لسان إبراهيم كنعان.

تدعو المنسقية الهيئات الإقتصادية وهيئة التنسيق النقابية وروابط المعلمين والإدارة العامة والمجتمع المدني الى إضراب عام شامل ومفتوح إبتداءً من يوم الإثنين الواقع في 2/12/2019 الى حين تشكيل حكومة إنقاذية ترضي تطلعات الشعب".

ولم يتم التأكّد من صحة هذه البيانات.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.