في "عيد ميلاده": تدابير سير لـ"معالجة" انهيار شكا!

يبدو أن الدولة استفاقت على انهيار جبل شكا أخيراً، بعد سنة كاملة من الانهيار، وذلك بعد أن تحوّل إهمالها إلى فضيحة تقاذفتها وزارة الأشغال والهيئة العليا للإغاثة.

وبينما كان الحراك المدني ينفّذ اعتصاماً وقطع قالب كاتو على الأوتوستراد قرب الانهيار، كانت قوى الأمن الداخلي تعلن عن تدابير سير يوم الأحد في المكان بسبب أعمال "معالجة الاضرار".

فقد نفذ عدد من أبناء منطقة البترون والشمال، بدعوة من الحراك المدني، وتحت عنوان "تما نفوت كلنا بالحيط"، وقفة رمزية على الاوتوستراد عند جبل حامات الذي انهار في كانون الأول من العام الفائت.

وقطع المشاركون قالب حلوى إحياء للذكرى على وقع النشيد الوطني وأغنية "سنة حلوة يا جبل"، رافعين الاعلام اللبنانية واللافتات المستنكرة للتأخير في تنفيذ أعمال الصيانة اللازمة.

وطالبوا الهيئة العليا للاغاثة بتكثيف العمل قبل بدء تساقط الامطار. كما رفعوا لافتة كتب عليها "اذا كنت مع الثورة زمر" استوقفوا بها السيارات المارة على المسلك الشرقي للاوتوستراد الذي شهد زحمة سير. ثم قدم المشاركون في الوقفة الحلوى على من بداخل السيارات.

وقد صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ الاتي: "تقوم إحدى الشركات المتعهدة، بأشغال لمعالجة الاضرار الناتجة عن احدى العواصف وانزلاق التربة في محلة شكا بجانب الأوتوستراد، لذلك ستتخذ المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تدابير السير الاتية:

منع المرور على الأوتوستراد الدولي/ المسلك الغربي نهار الاحد 10/11/2019، اعتبارا من الساعة 6.00 صباحا لغاية الساعة 14:00، وتحويل السير الى الطريق البحرية من مفرق الجزائري حتى مدخل البترون.

يرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم، والتقيد بتوجيهات رجال قوى الأمن الداخلي وإرشاداتهم، وبعلامات السير التوجيهية الموضوعة في المكان، تسهيلا لحركة المرور ومنعا للازدحام".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.