حزب الله للحلف الفرنسي ـ الأميركي: إذا قاتلني وقاتلني بموت عَ طريقتي

من الواضح أنّ الخديعة الفرنسية التي تمثّلت بحفاوة استقبال الرئيس الفرنسي للنائب محمد رعد في قصر الصنوبر لم تمرّ على حزب الله، الذي يتلمّس يومياً إشارات فرنسية ـ أميركية للالتفاف عليه، وما صحوة رئيس المجلس النيابي نبيه بري يوم أمس الاثنين، بعد غفوة بيان الأحد إلاّ ترجمة لإشهار حزب الله سلاحه.

تقول الدوائر المقرّبة من حارة حريك، إنّ المبادرة الفرنسية بصيغتها السابقة بمثابة موت محتّم بالنسبة لحزب الله، وعليه لسان حاله يقول: إذا قاتلني وقاتلني بموت عَ طريقتي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.