سحب منتجاتcarry   وshuman وlipoul  من الأسواق… وهذا ما أوضحه وزير الاقتصاد!

بعد فضيحة مستودع الدجاج الذي داهمه وزير الصحة حمد حسن أمس بمؤازرة من القوى الأمنية، تابع  رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم التحقيقات في جريمة تصنيع الدجاج منتهي الصلاحية، وطلب التشدد في اتخاذ الاجراءات وسحب الكميات الفاسدة من الاسواق، معلناً إصراره على متابعة هذا الملف حتى النهاية.

وبعد مداهمة مستودع فريحة فود كومباني بمؤزارة المديرية العامة للجمارك، تم تسطير محضر ضبط وختم المستودع بالشمع الأحمر، حيث تبين ان الدجاج فاسد وغير صالح للاستهلاك وتنبعث منه رائحة كريهة، كما تبين أن الدجاج يستعمل لصناعة الناغتس والاسكالوب وغيرها من مصنعات الدجاج عبر تفريزه وطحنه واضافة مواد أخرى عليه، ومن ثم يوزع على عدد من المتاجر ونقاط البيع.

وعلى الاثر، اتخذ وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمه قراراً يقضي بمنع التداول في الأسواق اللبنانية بمختلف السلع من فئة مصنعات الدجاج كالناغتس والاسكالوب وغيرها من الماركات التالية: Shuman، Lipoul و Carry وذلك بعد ان ثبت استخدام مواد أولية منتهية الصلاحية في تصنيعها. (وهي مواد أولية مأخوذة من معمل فريحة الذي داهمته الجمارك أمس).

كما طلب الوزير من نقاط البيع كافة سحب تلك المنتجات فوراً من الأسواق تمهيداً لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لإتلافها، حيث تكلف مديرية حماية المستهلك مراقبة تطبيق هذا القرار.

دجاج شومان… والوزير لم يوزع دجاجاً تالفاً!

على صعيد آخر، لفت الوزير نعمة في تغريدة على حسابه في "تويتر"، أنه "توضيحاً لما يتم تناقله، ان الدجاج الفاسد التي ضبطته وزارة الاقتصاد بالأمس بمؤازرة المديرية العامة للجمارك ووزارة الصحة، يتم استعماله بمصنعات الدجاج كالناغتس والاسكالوب وليس صدر الدجاج التي تمت مصادرته بسبب غلاء الأسعار في أيار الماضي، وتم التأكد من سلامته الغذائية قبل تسليمه".

وتأتي تغريدة نعمة هذه، بعدما ظن المواطنون أن الدجاج الذي أمرت وزارة الاقتصاد بتوزيعه في ايار الماضي على دار للمسنين، بعد ختمها لمعمل شومان بالشمع الأحمر نتيجة غلاء أسعاره، هو نفسه الدجاج التالف الذي صودر في مستودع فريحة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.