مسلسلات رمضان في مهب الريح… إليكم ما ستشاهدونه هذا العام!

اليوم احتفل مسيحيو لبنان الذين يتبعون التقويم الغربي، بعيد الفصح بعيداً عن الكنائس، واقتصر احتفالهم بتزيين بيض العيد في بيوتهم وبحضور القداديس"عن بُعد". أما الذين يتبعون التقويم الشرقي من المسيحيين، فأضاؤوا شموع أحد الشعانين من شرفات منازلهم. والمسلمون أيضاً، لا يتوقعون أن يكون حالهم أفضل في شهر رمضان الذي يحل في أواخر شهر نيسان الحالي، إذ لا "قعدات" في المقاهي بعد الإفطار، فكما يبدو أزمة كورونا "مطولة".

ينتظر اللبنانيون كل عام السباق الرمضاني المتمثل بإنتاجات درامية ضخمة، فتتبارز المحطات التلفزيونية، وتتنافس معها شركات الإنتاج. لكن يبدو أنه لا "سباق" لهذا العام، ليس لأنه لا يوجد "متسابقون"، فالأعمال التي كانت قيد التحضير كثيرة، لكن إجراءات التصدي لوباء كورونا فرضت على معظم شركات الإنتاج إيقاف تصوير أعمالها. لكن، ماذا سيشاهد "المشاهدون" في رمضان؟

هي نكسة حقيقية لنجوم الشاشة الصغيرة، ففترة شهر رمضان التي تعتبرها شركات الإنتاج فرصة ذهبية للترويج لأعمالها، ويعتبرها الفنانون فرصة للمجد والمنافسة، أطاح فيروس كورونا بها، وقبله كانت أحداث الانتفاضة الشعبية قد خلطت أوراق برمجة القنوات المحلية لموسم خريف عام 2019. لكن يبدو أن "مصيبة" تعديل القنوات لبرامجها في الخريف، أنقذتها من مصيبتها التي فرضها كورونا، حيث لا إنتاجات "جاهزة" في رمضان لعرضها. فما هي الخطة "ب" للمحطات اللبنانية؟

بعدما كان من المقرر أن تعرض محطة MTV بالاتفاق مع شركة الإنتاج صبّاح أخوان، ثلاث مسلسلات في شهر رمضان وهي "20 20"، "الهيبة 4"، و"من الآخر"، حال إعلان التعبئة العامة في لبنان دون إنهاء تصوير هذه المسلسلات، فقررت المحطة استئناف عرض مسلسل "بردانة أنا"، الذي توقف قسرياً خلال الثورة في لبنان.

و"بردانة أنا" حصد أرقام مشاهدة عالية قبل أن يتوقف عرضه. وهو يسلط الضوء على جرائم العنف الأسري، وما يتبعها من انعكاسات على العائلة. والمسلسل كتابة كلوديا مرشيليان، وبطولة كارين رزق الله، وسام حنا وبديع أبو شقرا.

بدورها، أعلنت قناة LBCI اليوم، أن المشاهدين على موعد مع المسلسل اللبناني "بالقلب"، والذي توقف عرضه في وقت سابق، أيضاً بسبب الأحداث التي تبعت الانتفاضة.

وبسبب مشاكلها المالية، ربما لن تحزن القناة على عدم مقدرتها على شراء إحدى إنتاجات جمال سنان، وهما "دانتيل" بطولة سيرين عبد النور ومحمود نصر، و "أولاد آدم"، بطولة ماغي بو غصن ومكسيم خليل وقيس الشيخ نجيب ودانييلا رحمة. فهذه المسلسلات أيضاً لم تستطع إنهاء تصوير جميع حلقاتها.

أما مسلسل "بالقلب"، فهو يعكس "بعضاً من واقع المجتمع وأحكامه، فـ"بالقلب" يُخبىء المرء قسوة المجتمع وأحكامه عليه، ولكن هناك دائماً من يرفض تلك الأحكام ويُواجهها".

والمسلسل قصة، سيناريو، وحوار طارق سويد، إخراج جوليان معلوف، إنتاج( G8 Pro. ماي أبي رعد)، وبطولة: بديع أبو شقرا، سارة أبي كنعان، وسام فارس، غابريال يمين، كارمن لبس، محمد عقيل، وغيرهم.

أما قناة الجديد، فلم تعلن عن برامجها لشهر رمضان، وفي الأيام الآتية ستتضح الصورة أكثر، فمسلسل واحد لن يغطي "السهرة" كلها. فهل تلجأ المحطات اللبنانية للبرامج الترفيهية، أم تعيد من أرشيفها كما فعلت الـlbci؟ أم تعوّل على أن مصيبة فيروس كورونا لن تترك للبناني مزاجاً يكترث فيه ببرامج مخصصة لشهر رمضان؟

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.