لبنان يدخل "مرحلة جديدة"… وتراجع في أعداد الراغبين بالعودة!

يدخل لبنان غداً مرحلة جديدة "مع بدء وصول قوافل المغتربين الراغبين في العودة إلى الوطن"، هذا ما كان أكده وزير الصحة حمد حسن في تصريح سابق له، معتبراً الأمر "تحد جديد" على مستوى انتشار فيروس كورونا في لبنان، فـ"إذا نجحنا بشكل جزئي في التحدي الأول، ستكون العبرة والخلاصة في التحدي الثاني". أما التحدي الثاني فهو المتمثل بالمرحلة الثانية من إجلاء المغتربين.

حسن أكد اليوم في حديث تلفزيوني، أن "فريقاً طبياً سيتواجد غداً على متن الطائرة لفحص اللبنانيين العائدين من الخارج وتزويدهم بالمعدات الوقائية مع احترام كل الإجراءات والآلية التي أقريناها"، فالوزير يعرف أن "الالتزام بالإجراءات والتوصيات والخطة الموضوعة في مجلس الوزراء"، هو حجر أساس في إدارة "التحدي".

من جهة ثانية، تشهد نسبة اللبنانيين الراغبين بالعودة انخفاضاً ملحوظاً، أقله على مستوى بعض الذين تقدموا بطلبات العودة ثم تراجعوا عن رغبتهم بها. ففي ساحل العاج مثلاً، تقدم حوالي 5000 مغترب بطلبات العودة، وكانت الأولوية في المرحلة الأولى من الإجلاء لحوالي 800 مغترب منهم، فيما 80 مغترباً فقط ممن وقع اختيار العودة عليهم، أكدوا استمرار رغبتهم بالعودة. أسباب عدة قد تدفع المغتربين لاتخاذ هذا القرار، فبعضهم يخشى أن يتم حجره في أماكن خاصة أو في المستشفيات، وبعضهم يخشى التعرض للإصابة في طريق العودة، فيما البعض الآخر واجه مشكلة غلاء أسعار بطاقات العودة.

وقد يسهل انخفاض عدد الراغبين بالعودة في تسريع إجلاء اللبنانيين، كما يساهم في محاصرة انتشار الوباء في الداخل اللبناني. وفي هذا السياق، اعتبر حسن أنه في 20 نيسان تكون الصورة أكثر وضوحاً على مستوى الانتشار.

 

أما في تفاصيل مواعيد طائرات يوم غد، فقد أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط – الخطوط الجوية اللبنانية (الميدل إيست) في بيان، "البدء بتسيير رحلات الإجلاء ليوم غد الأحد بعد الحصول على الأذونات المطلوبة من السلطات المختصة في الدول التالية:

وأشارت إلى أن "طائرات الشركة ستغادر بيروت فارغة من دون ركاب (Ferry Flight)"، لافتة إلى أن "كل الرحلات هي وفق التوقيت المحلي لكل مدينة"، متمنية "عودة آمنة وسالمة لجميع الركاب".

من جهة ثانية، أعلنت "الميدل إيست"، في بيان، أنه "بناء على طلب الحكومة اللبنانية سوف تقوم بتسيير رحلات إلى كل من: باريس، مدريد وكنشاسا، وذلك يوم الثلاثاء الواقع فيه 7 نيسان 2020"، وأنها ستعلن مواعيد هذه الرحلات فور الحصول على الأذونات اللازمة من الدول المعنية.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.