بالمستندات: مرفأ صيدا يخرق قرار الحكومة اللبنانية.. فمن يتحمّل المسؤولية؟

على الرغم من دخول قرار مجلس الوزراء بتسكير الحدود البرية والبحرية والجوية حيز التنفيذ اعتباراً من الساعة صفر في 19 آذار 2020، سمحت رئيس مرفأ صيدا مريام سليمان بدخول باخرة آتية من إيطاليا بتاريخ 31 / 3 / 2020، أيّ بعد حوالي أسبوعين من دخول قرار التسكير حيز التنفيذ.
الباخرة مصرية وتدعى Amany Queen، ومحمّلة بالصخور. وبحسب معلومات "الرقيب"، حصلت ضغوط من شخصية سياسية صيداوية، كي يتم تفريغ حمولة الباخرة، لأنّ صاحب الحمولة من أتباع هذه الشخصية. علماً أنّه منذ تاريخ 19 آذار ممنوع تفريغ حمولة أيّ باخرة، ما لم تكن تحمل مواد غذائية. فكيف سمحت سليمان بذلك؟ وهل خُيّل لها مثلاً أنّ الصخور محشوة بالطحين والأرز والعدس والفول والقمح والذرة؟
ما فعلته سليمان يعدّ خرقاً لا بل كسراً لقرار الحكومة يجب أن تُحاسب عليه، ولكنها لا تتحمّل مسؤوليته وحدها. بحيث أنّ السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل كان رئيس مكتب الجمرك في غطّة أثناء تفريغ حمولة الباخرة؟

  

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.