متى تنظّم الحكومة Telethon المحطات التلفزيونية؟

تعتبر لافتة ظاهرة تفريخ Telethon التلفزيونات التي تكاد تكون معمّمة على جميع المحطات التلفزيونية. فصحيح أنّها قد تعبّر عن شعور هذه المحطات مع المعوزين الذين باتوا يشكّلون نصف الشعب اللبناني، ولكنّ هذا التفلّت الحاصل، بحيث تقرّر كلّ محطّة "سياستها" بمفردها أو بالتعاون مع محطات أخرى، هو أمر لا يجب أن يستمرّ لعدّة أسباب، على رأسها:

ـ ما جهة رسمية تعمل على ضبط الواردات من المساعدات، ومطابقتها مع الصادرات إلى أصحاب الحقّ بهذه المساعدات. وبالتالي تستطيع المحطات التلفزيونية أن تحقّق أرقاما خيالية لصالحها إن رغبت باقتطاع جزء من المساعدات.

ـ أمّا السبب الثاني فهو إصرار هذه المحطات على تكرار جملة "لا ثقة بالدولة" وذلك لحثّ المواطنين على الدفع عندها وليس في الحسابات المصرفية الرسمية التي فتحتها الحكومة خصيصاً لمؤازرتها في حملتها. فمن هي الدولة التي تعلن المحطات الخاصة لا ثقتها بها في تعميم غير مقبول؟ الدولة هي الحكومة، والحكومة هي مجموعة أسماء نظيفة لم تجنِ فلساً واحداً حتى اليوم من جيب الخزينة بما في ذلك رواتب الوزراء، بحيث تمّ التبرّع بها لصالح مستشفى بيروت الحكومي.

يمكن للمحطات التلفزيونية أن تقوم بـ Telethon، ولكن يجب أن يكون تحت إشراف الحكومة وبرعايتها، على أن تصب حصيلة هذا الـ Telethon في جيب الحكومة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.