الإنتداب الجديد!

المحامي الياس عقل خليل /

إن الأزمة المزمنة التي يسميها عالم اليوم "أزمة الشّرق الاوسط"، بعيدة الجذور في التّاريخ، ولها مبرّرات عميقة تختلف كثيراً عن ظواهر أحداثها المتلاحقة، وعن ظواهر العلاقات الدولية في تعاملها مع هذه الأحداث. بل إن هذه الأزمة، في الواقع، تُناقض، في وقائعها الحقيقيّة، المفاهيم والشّروحات والتّصورات التي ولدها، في أذهان العالم، إعلام موجّه وذكي ومتحيّز.

وبالفعل، فقد تولّى هذه المهمّة الاعلام العالمي المنسّق، وهو مثلما صرنا نعلم، يشمل مختلف وسائل نشر الأفكار والمعلومات والنّظريات وكذلك وسائل غسل الأدمغة وتحوير الوقائع. وهو، مثلما صرنا نعلم أيضاً، يسيّره، في شموليّته، باتجاه موحد، عقل جماعيّ متفوّق ومنظّم هو حصيلة "الأبوات"، اليهوديّة المنتشرة في هذا العالم الغربي، والفاعلة في أعماقه.

تولّى هذا الاعلام بالذّات، إذن، نشر حقيقة معيّنة عن أزمة الشّرق الاوسط، محورها "العودة الى أرض الميعاد"، وقطع بين تطوراتها المعاصرة وتاريخها المعتّم. فنشأ سوء فهم وتفاهم عالميّان حول الأسباب الفعلية لتفجرات هذه الأزمة، واختلطت، دون إمكان أي وفاق، أوراق المصالح الدّولية المتعدّدة في هذه المنطقة الّتي تحتوي أهم الثّروات الارضيّة والمصرفيّة والتّاريخيّة في عالم اليوم.

وقد أوجد لبنان نفسه في قلب العاصفة الشّرق أوسطيّة منذ ولادتها حتى اليوم، وقد تبدّل الممثّلون فيها ولكن القصّة ذاتها والأدوار عينها.

اليوم لبنان في عين العاصفة الّتي تضرب المنطقة وهو محورها في الوقت ذاته، يتصارع جميع دول المنطقة والطّوائف والمذاهب، زيادة على الصّراع الدّولي طمعاً بخيرات لبنان وبلاد المشرق العربي، الامتداد الإيراني الشّعوبي وخلافه مع القوميّة العربيّة بكل المفاهيم الّتي تمددّ صراعات المنطقة بصور مختلفة. فلبنان منذ العام 1992 حتّى اليوم قد وقع تحت الإنتداب السّوري المستتر، الّذي كان يساهم بإيجاد حلول للمنطقة بالإمساك بالورقة اللّبنانيّة، لأنّ وجود رجال دولة متغيّبون منذ ذلك الوقت لم يكن ظاهراً، ولكنّهم كانوا جميعهم أدوات لتسيير أمور الإنتداب، ومن خلاله، أمورهم الذاتيّة، ممّا أدّى إلى وقوع بلاد الأرز لقمة سائغة في أفواه الإنهيار السّياسي والوطني والاقتصادي، ممّا أوصل البلاد مع بداية الألفية الثّالثة إلى تخبطه بانهيار كامل وشامل كما نرى اليوم.

لبنان، أجل هو في عين العاصفة، سياسيوه بمعظمهم لا عمل لهم سوى سرقة المال العام، وعدم الاكتراث بالأزمات الوطنيّة، وعدم إدراكهم بحقيقة "العلوم السّياسيّة" الّتي هي وجدت لصالح الشّعوب، وللسير بها إلى مفهوم الإرتقاء إلى التّقدم والنّزاهة، والعمل على الاهتمام بأهل الوطن المتعبين من طمعهم وفسادهم.

هؤلاء، إستعانوا بكافة الوسائل لتدمير البنية الوطنيّة، لا عدل، لا اقتصاد، لا أمن، لا سياسة حقيقية تؤدّي إلى رفع الشّعب الّبنانيّ ليصل إلى "المجتمع الحلم" الّذي من خلاله يستطيع تنفيذ مبادىء الدّيمقراطيّة الحقيقية بكل مظاهرها، لتتعاضد جميع الطوائف والمذاهب الّتي تؤلّف مجتمع بلاد الأرز برابط الحريّة والمساواة والأخاء.

لبنان، وبسبب كل ذلك، وبما أنّه بوابة المشرق العربي وصلة الوصل مع بلاد الغرب لوقوعه الجغرافيّ على شاطىء البحر المتوسّط، وبسبب النّكسات الّتياً وماليّاً. هذا ما حصل بآخر إجتماع دولي أوروبي إقليمي لنجدة لبنان، فلم يجد المجتمع الدّولي سوى وضع لبنان بصورة غير علنيّة، تحت سقف الإنتداب لكي يبقى ساحة خالية من الاضطرابات الّتي تضرب المنطقة، ويكون بالتّالي نموذجاً للحلّ لمشاكل الشّرق الأوسط بعد أن ترسم له اتّفاقيات إنتداب جديدة مبطّنة تضمن للمجتمع الأوروبي والدّولي سلاماً جديداً، وقيام ـ ربّما ـ دول جديدة حسب مرتكزات مصالحه المنظورة وغير المنظورة.

هذا هو الشّرق الأوسط الجديد، وبين طياته لبنان الجديد، الّذي ما يزال يتخبّط في التّخلّف والألم لفرط جهله حقيقة أزمته الحاضرة، وهي أهمّ أزمات العالم المعاصر، ولشدّة عجزه عن الخروج من فخّ الإنتداب الجديد، من القوميّة العربيّة.

هذا هو الشّرق الأوسط الّذي ينقاد اليوم، دون إدراك، وبالثّمن الغالي، صوب المستقبل الّذي يعدّه له "الشّقيق" السّامي المتخفّي في طموحات اليهوديّة الكونيّة.

(شارك هذا المقال)

One thought on “الإنتداب الجديد!

  • 28 كانون الثاني، 2020 at 12:31 م
    Permalink

    ان اللطباخ الصهیونی قد اعد فی مطبخة ترامب- بوتین طعاما مرا و نکدا لشعوب الشرق الاوسط تحت اسم صفقة القرن الذی سیکشف عنه الیوم خلال ساعات قلیلة. و هذه الصفقة الجدیدة تاتی بعد تناول الطعام النکد الذی اعدوه لنا المستعمرون فی صفقة القرن الماضی فی مطبخة سایکس- بیکو. وفق هذه الصفقة الجدیدة فلابد من تقسیم بلاد الشرق الاوسط وفق المذاهب و القومیات و الطوائف و اعادة ترسیم خارطة الشرق الاوسط من جدیدو ظهور کیانات قومیة و طائفة جدیدة علی الخریطة. و هذا هو السر الذی لن یکشف عنه و سیبقی مکتوما حتی القرن الاتی و سیطبق تدریجیا. تقسیم ایران و سوریا و لبنان و ترکیا و العراق جزء من هذه الصفقة الاستعماریة المشبوهة. فما هو مشروعنا البدیل لمجابهة هذه الصفقة الشیطانیة؟ الا التمسک بمشروعات قومیة و طائفیة مثل التمدد العثمانِی و التمدد الشیعی و الوحدة العربیة- الاسرائیلیة مقابل هذین التمددین العجمیین (الناتو العربی) و النزعة الکردیة؟
    الشرق الاوسط تتعرض لخطر دخول حرب شاملة تکاد ان تکون الحرب العالمیة الثالثة. مثل ایران حالیا کمثل الدولة العثمانیة قبیل الحرب العالمیة الاولی و کمثل المانیا الخاسرة بین الحربین الاولی و الثانیة.
    الصهاینة قد اشعلوا نار الحربین العالمیتین الاولی و الثانیة فی اروبا. و بعد اخراجهم من اروبا و تهجیرهم الی الشرق الاوسط انهم یریدون ان یشعلوا نار الحرب العالمیة الثالثة فی الشرق الاوسط. ان الاروبیون قد وضعوا الخلافات التاریخیة و العرقیة والطائفیة و المذهبیة جانبا و وصلوا الی الوحدة الاروبیة نهائیا بعد مضی قرن من خوض الحربین العالمیة الاولی و الثانیة و الحرب الباردة. فنحن شعوب الشرق الاوسط امام خیارین. اما ان نتکرر التجربة المرة للاروبیین لخوض حربا عالمیا تدمر الشرق الاوسط بکامله ما عدا اسرائیل و اما ان نتخذ الدروس و العبر من تجربة الاروبیین و ان لا نکرر التاریخ و نصل الی وصلوا الیها الاروبیون نهائیا و نبنی اتحاد شرق اوسطی علی قرار الاتحاد الاروبی من لبنان الی ایران و افغانستان و آسیا الوسطی بغض النظر عن الدین و المذهب و القومیة و الطائفیة. قد آن الاوان بعد مضی اربعة آلاف قرنا لنومن اننا کشعوب الشرق الاوسط کلنا ملة واحدة ملة ابینا ابراهیم و لابد ان نقیم دولة واحدة و امة وسطا و ابواب هذه الدولة الابراهیمیة و امة الوسط لابد ان یکون مفتوحا امام الجمیع من السنة و الشیعة و المسلم و المسیحی و الیهودی و العرب و الترک و الفرس و الکرد دون سیادة و سیطرة الواحد علی الاخری. هذه هی الصفقة البدیلة مقابل صفقة ترامب-بوتین الذی اعده لنا بنی اسرائیل.

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.