"اليونيفيل" تكثّف مراقبتها للحدود الجنوبية

تُعتبر منطقة الوزاني من أكثر المناطق حساسية في عمل قوات الطوارىء الدولية العاملة في الجنوب "اليونيفيل".
وفي فصل الصيف، تُشكّل المنطقة مقصداً للمصطافين اللبنانيين حيث تنتشر على طول مجرى النهر فيها خمس منتجعات سياحية، تتسبّب أحياناً في حوادث خرق للخط الأزرق الذي يفصل بين لبنان وفلسطين المحتلة. إذ يمرّ الخط الأزرق في مجرى النهر لما يُقارب الأمتار الأربعة.
وبما أن هذه المنطقة تقع ضمن إطار عمليات القوات الاسبانية العاملة في "اليونيفيل"، كثّفت الكتيبة الاسبانية أنشطة المراقبة على طول هذا الخط.
وقالت "اليونيفيل"، في بيان، إن الجنود الإسبان يكثفون عملية المراقبة وتسيير الدوريات للحؤول من دون اجتياز النهر، وتلافي أي تصعيد من شأنه أن يزيد حدة التوتر بين الطرفين.
وأكد البيان أن "اليونيفيل" تأخذ على محمل الجد أي خرق للخط الأزرق أو للقرار الأممي 1701، وأنه عندما يقع حادث ما على طول الخط الأزرق تنشر فوراً المزيد من الجنود لإحتواء الوضع وعدم خروجه عن السيطرة. كما تنسّق أيضاً مع الجيش اللبناني وجيش العدو للحدّ من التوتر وإعادة الوضع الى طبيعته.
(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.