هل اخترق ميقاتي حصون الحريري؟

هل تندرج تهنئة الرئيس نجيب ميقاتي العاجلة لولي العهد في المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان، في سياق عادي؟

الأمر يحتاج إلى التفكير والانتظار. الرئيس ميقاتي كان يؤدي مناسك العمرة في مكة المكرّمة. صدر قرار إعفاء الأمير محمد بن نايف وتعيين الأمير محمد بن نايف ولياً للعهد. بعد ساعات، كان الرئيس ميقاتي في قصر ولي العهد يقدّم التهنئة.

هي المرة الأولى التي لا يكون فيها الرئيس سعد الحريري أول الموجودين في مناسبة ـ حدث من هذا المستوى. بل ويكون أول الموجودين هو الرئيس ميقاتي تحديداً.

قبل أيام، كانت شركة "سعودي أوجيه" قد أعلنت التصفية نهاية الشهر الجاري. هذا يعني أن "سعودي أوجيه" ستصبح من الماضي، بعد أسبوع بالتمام والكمال، ولن يعود لها وجود.

بعد أيام من إعلان تصفية "سعودي أوجيه"، كان الأمير محمد بن نايف قد أُعفي من مهمته كوليّ للعهد. المسألة إذن لا علاقة لها بموقف الأمير محمد بن نايف من سعد الحريري. بعد أيام ستصبح المملكة العربية السعودية من دون "سعودي أوجيه" وسيصبح موطئ قدم سعد الحريري في المملكة العربية السعودية في المجهول بعد أن كان يمتلك مملكة في المملكة.

في السعودية، ومع تسلّم الملك سلمان بن عبد العزيز سدة الحكم، طُويت مرحلة امتدت عهدين مع الملك الراحل فهد بن عبد العزيز والملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز. كانت "سعودي أوجيه" شركة مواكِبة لمرحلة البناء في السعودية، والممتدة طيلة عهدي الملك فهد والملك عبد الله.

مع تعيين الأمير محمد بن سلمان وليّاً للعهد، بدأ عهد جديد في السعودية. عهد قد يكون فيه تأسيس للسعودية الجديدة على المستويين الداخلي والخارجي.

بهذا المعنى، لا يمكن إدراج زيارة الرئيس ميقاتي إلى الأمير سلمان خارج سياق النهج السعودي الجديد. المسألة هنا لا علاقة لها بالاجتهاد وإنما بالوقائع، خصوصاً أن سعد الحريري تأخّر عن القيام بهذه الزيارة ـ الواجب كثيراً عن ميقاتي.

ذلك لا يعني أن السعودية استبدلت علاقتها مع الحريري بعلاقة مع ميقاتي. فالمسؤولون في السعودية يعلمون أن ميقاتي لديه هامش واسع من حرية الحركة ولا يستطيع أن يكون "رجل السعودية" حصراً. يدرك السعوديون أن نجيب ميقاتي لا يمكن أن يكون سعد الحريري. تختلف شخصية الرجلين وظروفهما.

تفترض الواقعية أن تنفتح السعودية على مختلف المكونات في الساحة السنية اللبنانية وإنهاء عهد "الوكالة الحصرية" للحريري، فكيف إذا ذلك المكوّن السنّي من حجم نجيب ميقاتي؟

منذ نحو سنة تقريباً، كان المسؤولون السعوديون يرصدون حركة القيادات السنية في لبنان، بل وذهبت إلى حدّ الانفتاح على بعضهم ممن هم في الموقع النقيض سياسياً. كانت التقارير التي ترفعها السفارة في بيروت تتوالى عن تطوّر حالة نجيب ميقاتي في الواقع السني، خصوصاً بعد أن توسّعت دائرة حركته خارج طرابلس والشمال.

من هنا، لا يمكن وضع زيارة ميقاتي إلى الأمير سلمان خارج سياق المتغيرات التي تشهدها السعودية وستنعكس على مجمل الملفات التي ترعاها أو تؤثر فيها، حتى ولو جاءت في فرصة أدائه مناسك العمرة التي صدف أن تعيين الأمير سلمان ولياً للعهد حصل فيها.

هل بدأ ميقاتي يخترق حصون الحريري الخلفية؟

يبدو أن المفاتيح التي يملكها الحريري لم تعد صالحة لفتح أبواب تلك الحصون. الواضح أن السعوديين استبدلوا أقفال أبواب تلك الحصون ولم يعطوا الحريري نسخة عن مفاتيحها.

هذا لا يعني أن ميقاتي يمتلك نسخة عن المفاتيح الجديدة، لكن يبدو أن الأبواب مفتوحة له عندما يرغب. ذلك يعني أن ميقاتي نجح في عبور الأسوار التي كان الحريري يمتلك مفتاح بوابتها اللبنانية.

خضر طالب
(شارك هذا المقال)

One thought on “هل اخترق ميقاتي حصون الحريري؟

  • 23 حزيران، 2017 at 4:02 م
    Permalink

    إعفاء الأمير محمد بن نايف وتعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.