الأرض تتّجه نحو الانقراض السادس

بدأت موجة انقراض جماعي تجتاح الأرض نتيجة "الإبادة البيولوجية للحياة البرية" التي حصلت في خلال العقود الأخيرة، وتُعدّ هذه الموجة هي السادسة في التاريخ.

وأكدت الدراسة، التي نشرتها الأكاديمية الوطنية للعلوم في واشنطن، أن الانقراض الجماعي السادس سيكون أكثر حدّة من عمليات الانقراض الخمسة السابقة التي شهدتها الأرض، خاصّة بعد اختفاء المليارات من الحيوانات في العقود الأخيرة.

واكتشف العلماء فقدان الملايين من الأنواع الشائعة والنادرة من الحيوانات بسبب التوسّع العمراني واستنزاف موارد البيئة، مُحذّرين من أنّ هذه الأزمة تهدّد بقاء الحضارة الإنسانية.

ووصفت الدراسة ما يحدث للحياة البرية بـ"الإبادة البيولوجية" التي تُمثّل "اعتداء مخيفا على أسس الحضارة الإنسانية".

ووجد العلماء أن ثلث الأنواع الموجودة على كوكب الأرض تخسر أعداداً كبيرة، وعلى الرغم من ذلك لا يتم حصرها بين الكائنات المهددة بالانقراض.

وأوضح العلماء أن المليارات من الثدييات والطيور والزواحف والبرمائيات قضي عليها في العقود الأخيرة، ما دفعهم للتحذير من "موجة انقراض جماعي" سادسة بدأت بالفعل.

وقال المُشرف على الدراسة البروفسور غيراردو سيبالوس، من الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، إن "الوضع أصبح سيئا جدا، إذ سيكون من غير الأخلاقي عدم استخدام لغة قوية".

https://www.youtube.com/watch?v=bIhxrFd03G8

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.