الأسد على "طريق الانتصار".. في "غفلة من العالم"!

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالاً تحليلياً، توقّع فيه الكاتب مارتن تشولوف، أن ينتصر الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد قريباً على كلّ معارضيه في الصراع الدموي الدائر منذ ست سنوات على الأراضي السورية، بسبب تخلّي العالم عن دعم المعارضات السورية.

الكاتب الذي رجّح انتصار الرئيس السوري "في غفلة من العالم"، فنّد في مقاله الأسباب وراء هذه الرؤية، مشيراً إلى تضاؤل إمدادات المساعدات والأموال والأسلحة إلى المعارضة السورية كسبب أول، حيث كانت هذه الجماعات تتشبث بالدعم السياسي الدولي، لكن هذا لم يعد كما كان.

وتطرّق تشولوف إلى إعلان الأردن، الأسبوع الماضي، أن العلاقات الثنائية مع دمشق تسير في الاتجاه الصحيح، ورأى أنّ هذا الإعلان هو بمثابة ناقوس الموت للمعارضة.

أمّا السبب الثالث الذي جعل تشولوف يرجّح انتصار الرئيس السوري، هو مصارحة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لزعماء المعارضة السورية لدى عودتهم من العاصمة السعودية، الأسبوع الماضي، وقوله لهم من دون لفّ أو دوران، إنّ الرياض فكّت ارتباطها بهم، أضف إلى تصريح دبلوماسي غربي كبير إن "السعوديين لا يهتمون بسوريا"، وأن قطر هي الأهم بالنسبة لهم، وأنهم قد خسروا سوريا بالفعل.

ولم يحيّد تشولوف سياسات الغرب في توقعاته، وقال إن بريطانيا استبدلت الخطاب الذي يطالب بمغادرة الأسد القصر الرئاسي كخطوة أولى نحو السلام، واستعاضت عنه بما يسمى "الواقعية البراغماتية"، حيث وصف وزير الخارجية البريطاني رحيل الأسد، الأسبوع الماضي، بأنه ليس شرطاً مسبقاً، ولكنه جزءٌ من عملية انتقالية، كما فوّض وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون روسيا بشكل علني، لإيجاد حل للأزمة السورية، وتعهّد ترامب بإنهاء البرنامج الذي تديره وكالة الاستخبارات المركزية، الذي أرسل أسلحة من الأردن وتركيا إلى المجموعات المسلحة في سوريا على مدى 4 سنوات.

وعرّج تشولوف في مقاله على ما قاله السفير الأميركي السابق في دمشق روبرت فورد، والذي أعاد تراجع داعمي المعارضة إلى أسباب أولها عدم قدرة المعارضة نفسها على الاتفاق على قيادة واستراتيجية مشتركة، وأيضا وجودها تحت لواء جماعات مرتبطة بـ "القاعدة"، ما أربك الأمريكيين والأردنيين، على حد قوله.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.