الشهب تُضيء السماء!

في 11 آب الحالي على مدى ثلاثة أيام، ستكون الكرة الأرضية على موعد مع حدث فلكي تلمع فيه السماء بشكل غير مسبوق نتيجة تساقط زخّات الشهب.

وستتساقط الشهب في فترة الصباح من 11 و12 و13 آب الحالي وستكون الأكثر عدداً منذ 96 عاماً، وفقاً لموقع "إيرث سكاي".

وتُعدّ زخات الشهب أو ما يسمى بـ"الانهمار النيزكي" حدثاً فلكياً معروفاً، وتُرصد فيه شهب كثيرة منطلقة من نقطة واحدة في السماء، خلال فترة الليل.

وتنجم الشهب عن دخول النيازك إلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض بسرعة عالية جداً، ما يجعلها تتعرّض للتفكّك قبل الوصول إلى سطح الكرة الأرضية.

وتتساقط الشهب بمعدل مئات في الساعة الواحدة، حين يغيب القمر عن السماء، لكن هذه المرة سيختلف الأمر، إذ سيكون القمر في مرحلة تسمى بـ"الاحديداب".

ولن يمنع ضوء القمر، بين منتصف الليل والفجر، من الاستمتاع برؤية زخّات الشهب، عبر العين المجردة من دون الحاجة إلى أي تلسكوبات مساعدة.

 

 

 

(شارك هذا المقال)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.