اللبنانيون يسألون… من يدفع فواتير المولّدات؟

يدفع المواطن اللبناني ثمن تقصير الدولة في ملف الكهرباء عبر فاتورة مزدوجة، فهو يدفع فاتورة لشركة كهرباء لبنان، ويدفع فاتورة أخرى لمولد الحي، هذا إذا أراد الحصول على كهرباء 24/24!

ومع أزمات اللبناني المعيشية المتراكمة، وأزمة فيروس كورونا المستجدة، والتي زادت الفقير فقراً، وزادت الأزمات حدة، تسعى الحكومة لتوزيع حصص غذائية وتعقيمية لمساعدة العائلات المتضررة من توقف أعمالها. ولكن، وبعيداً عن الطعام، هناك من يسأل: "من يدفع فواتير المولدات"؟.

ولعل موقف أصحاب المولدات اليوم جاء ليحسم الجدل، فهم أكدوا في بيان، أنّهم يلتزمون بالتسعيرة الموضوعة شهرياً من قبل وزارة الطاقة والمياه، لافتين إلى أنّ "تركيب العدادات أتاح للمشتركين التحكم بمصروفهم، ولذلك ننصحهم بالتوفير في هذه الفترة ما يخفف من أعبائهم وأعبائنا".

ونوّه أصحاب المولدات إلى أنّ القسم الأكبر من الأموال التي يجبونها  "تذهب لشراء المازوت، مع ما نعانيه على هذا الصعيد من فروقات الأسعار مع ارتفاع سعر الدولار، والى الصيانة وشراء قطع الغيار التي بات يصعب تأمينها إلا نقداً بالدولار الأميركي، في حين أنّ الجباية بالليرة اللبنانية".

أما حلم بعض اللبنانيين بتأجيل أو إلغاء الجباية في هذه المحنة قد تبخر، فإن توقف أصحاب المولدات عن الجباية "يعني حكماً التوقف عن تأمين الخدمة".

النقطة الإيجابية في هذا البيان، هي أن أصحاب المولدات "يولون الشأن الإنساني الأهمية اللازمة، خصوصاً في هذه المرحلة، ويؤمّنون حسومات، بمبادرة من كثيرين منهم، لمن هم بحاجة إلى مساعدة".

أما المشكلة فتكمن بأن غالبية العائلات باتت غير قادرة على تسديد فواتيرها الشهرية، فـ"الاستثناء" الذي يتكلم عنه أصحاب المولدات، بات هو "القاعدة".

وزارة الطاقة حددت التعرفة عن شهر آذار

من جهتها، أعلنت وزارة الطاقة والمياه اللبنانية في وقت سابق، أن السعر العادل لتعرفات المولدات الكهربائية الخاصة عن شهر آذار هو : 403 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة. والجدير ذكره هو أن تعرفة شهر شباط كانت 423 ل.ل، وتعرفة شهر كانون الثاني كانت 429 ل.ل.

وتحتسب فاتورة المولد على الشكل التالي:

-قدرة  الساعة 5 أمبير: 15.000 ل.ل. + المقطوعية الشهرية X 429 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة.

-قدرة الساعة 10 أمبير: 23.000 ل.ل. + المقطوعية الشهرية X 429 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة.

– قدرة الساعة 15 أمبير: 30.000 ل.ل. + المقطوعية الشهرية X 4299 ل.ل. عن كل كيلواط ساعة.

وتضاف 5.000 ل.ل. على الشطر الثابت من تسعيرة العدادات لكل 5 أمبير إضافي.

كما تضاف نسبة 10 % على التسعيرة المعتمدة في حال وجود المولد في منطقة جبلية أو في البلدات الصغيرة حيث عدد المشتركين قليل وشبكات التوزيع طويلة.

بلديات تبادر… والمطلوب أكثر!

الحجر الإلزامي صعب، فكيف إذا مضت الساعات "عالعتمة"؟ من هنا، ولمساعدة ومساندة العائلات، قامت بعض البلديات بمبادرات شملت تغطية جميع تكاليف اشتراكات المولدات في نطاقها. فيما دعا المواطنون، المتمولين من السياسيين لتغطية فواتير اشتراكات المولدات في بقية المناطق.

وإزاء هذا الواقع الصعب، من حق اللبناني أن يسأل، لماذا لا يدفع الذين تعاقبوا على وزارة الطاقة والمياه ثمن تقصيرهم في إدارة ملف الكهرباء، ومتى "يتكرم" ناهبو الدولة من السياسيين، و"يتعاطفون" مع الناس، عبر تسديد فاتورة ما عاد بإمكان المواطن تسديدها؟

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.