ميريام فارس تعتذر من المصريين.. ودعوات لمقاطعتها

لم تتوقّف تداعيات تصريح ميريام فارس من المغرب عن حفلاتها في مصر عندما قالت إنها أصبحت "ثقيلة على مصر"، حيث صدرت دعوات لمقاطعتها فنياً وإعلامياً، بينما كان للسفير المصري في لبنان نزيه النجاري أيضاَ تعليق استغرب فيه كلام ميريام فارس، وكتب عبر صفحته على فايسبوك: "باعتباري عملت في لبنان منذ ١٧ عاماً كعضو في السفارة ثم أصبحت سفيراً لمصر في بيروت منذ عام ٢٠١٦، يمكنني أن أقول أن العلاقة بين اللبنانيين والمصريين هي علاقة تاريخية وثيقة، متنوعة، لها بعد عاطفي اذ يحب كل شعب الآخر بصدق، والمجال الفني هو أحد المجالات التي تشهد أكبر قدر من الاختلاط بين الشعبين في هذه الأيام، ويجب ألا يؤثر أي كلام خارج عن هذا السياق على تلك العلاقة. لم نسمع من الكبار كصباح أو فريد الأطرش أو وديع الصافي -عليهم جميعاً رحمة الله- أنهم أصبحوا في يوم اثقل من اللازم، فمصر لا تتكبر على أحد ولا يتكبر عليها أحد، ويحب الفنانون المصريون الغناء في لبنان، بل ويكفي أن شخصية كالمبدعة الرائعة ماجدة الرومي تسعد بالتوجه الى مصر لإسعادنا، وكلما تحدثت إليها اشعر بحبها لمصر وعاطفتها نحوها، وأظنها تشعر بحب المصريين الكبير لها وللبنان… تحيا مصر ويحيا لبنان!".

وبعد أن أخذت الحملة مداها، أصدرت ميريام فارس بياناً أوضحت فيه مقصدها مما قالته، واعتذرت من الشعب المصري على خطأ التعبير.

وقالت فارس في بيانها:
Image
(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.