أستراليا..جيش الكتروني لمحاربة "داعش"

شكلت أستراليا أول وحدة عسكرية على الإنترنت بهدف توسيع نطاق الهجمات الإلكترونية على الأعداء الأجانب بما في ذلك تنظيم "داعش".

وقال الوزير المساعد لرئيس الوزراء بشأن أمن الإنترنت دان تيهان للصحافيين في ملبورن: "هذا نتيجة تغير طبيعة الصراع في هذا العصر".

وأضاف تيهان أن الوحدة الجديدة، التي أطلق عليها اسم "قسم حرب المعلومات" ستكون مسؤولة عن الدفاع عن القوات المسلحة الأسترالية ضدّ الهجمات الإلكترونية.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي، مالكوم ترنبول، قال العام الماضي إنها تساهم بشكل كبير في إضعاف قبضة التنظيم في العراق وسوريا.

وذكرت قوة الدفاع الأسترالية أن الهجمات الإلكترونية تدعم الضربات الجوية وغيرها من الأنشطة الحربية، التي تشارك في دور أستراليا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويحارب داعش.

ويأتي التحرك في ظل موجة من الهجمات الإلكترونية على مستوى العالم، بينها هجوم انطلق هذا الأسبوع من أوكرانيا، وهو يعتبر الأكبر، اذ ضرب شركات ومؤسسات في العالم. وجاء بعد 46 يوماً على هجوم سابق كبير نفِذ في 12 أيار الماضي، ومنع أكثر من مئتي ألف حاسوب من العمل في أكثر من 150 دولة، وقد عطّل العديد من المواقع، والمصانع والأجهزة.

وبلغت كلفة مساعي وقف الهجمات المعلوماتية على مستوى العالم أرقاماً ضخمة. ويُقدر سوق الأمن المعلوماتي كلفة الحماية هذا العام بنحو 120 بليون دولار، أي أكثر بـ30 مرة منه قبل 10 سنوات.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.