طبيبة سعودية تثير نقاشاً: ماء "زمزم" تؤذي مرضى السرطان!

أثارت طبيبة سعودية نقاشاً واسعاً حول منافع وأضرار ماء زمزم بالنسبة لمرضى السرطان.

ورأت الدكتورة خولة الكريع، كبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي وعضو مجلس الشورى، أن ماء زمزم يحتوي على أملاح عالية، ولا يتناسب مع مرضى السرطان. اضافت أن ماء زمزم يتعارض مع أدوية وعلاجات تعطى لمرضى السرطان.

وردّت وزارة الصحة السعودية على هذه النظرية عبر حسابها المخصص للرد على الاستفسارات، بالقول إنه "لا توجد أدلة علمية كافية تثبت صحة ما ذُكِر".

لكن الوزارة استطردت بالقول "بشكل عام، يُنصح باتباع الإرشادات التي يحددها الطبيب المعالج، مع تمنياتنا للجميع بالصحة والعافية".

ومن المعروف أن النقاش في صحة ماء زمزم غير مستحب في المملكة العربية السعودية وفي العالم الإسلامي، ولذلك فقد جاء رأي العالمة السعودية صادماً، خصوصاً ان العالم الإسلامي يتعامل مع ماء زمزم بشيء من القدسية، بل وأنها تحمل في مكوناتها ما يساعد على الشفاء من كثير من الأمراض.

وبئر زمزم توجد في الحرم المكيّ في مكة المكرّمة بالسعوديّة. وهذه الماء هي ماء مقدّسة عند المسلمين، وقد خصّها الله تعالى بمزايا إعجازيّة. وهو البئر الذي فجرّه الله سبحانه وتعالى لسيدنا إسماعيل وأمّه هاجر، وذلك عندما تركهما سيدنا إبراهيم في منطقة الكعبة لوحدهما،وقد تفجرّت عيون الماء هذا ليسقيهما الله من عنده. وبئر زمزم يعتبر أحد أهم العناصر الموجودة في الحرم المكيّ، وهي أشهر بئر على سطح الكرة الأرضيّة،حيث لها مكانتها الروحيّة للمسلمين وإرتباطهم بهذا المكان خاصّة للحجّاج والمعتمرين. وفي أحد الأحاديث النبوية : "خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام الطعم،وشفاء السقم،وشر ّماء على وجهه الأرض بوادي برهوت".

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.