وأظهرت كاميرات مراقبة اللحظة التي ضربت فيها الصاعقة ألكساندر كورياس، بينما كان يقوم بنزهة مع 3 كلاب من فصيلة شيبرد الألمانية في حديقة "ماير بارك" القريبة من منزله.

واشتعلت النار في ملابسه للحظة وطار حذاءه من قدمه وسقط على الأرض بقوة، بينما هربت الكلاب الثلاثة ذعراً.

وعثر شخص كان يمر قرب موقع الحادث على كورياس، وتبين له أن دقات قلبه توقفت، فحاول على الفور إنعاشه وإسعافه، ثم نقل إلى المستشفى بعد حضور سيارات الإسعاف.

ونجا كورياس بأعجوبة من الصاعقة لكنه تعرض لإصابات خطيرة، حيث أصيب بكسور في الأضلاع وكسر بعظم الصدغ (خلف أذنه اليمنى تماما) بالإضافة إلى تورم في العين (جراء السقوط القوى على الأرض)، وكدمات وحالات تمزق في العضلات بمناطق مختلفة من جسمه.