الكوليسترول قتل الإنسان قبل آلاف السنين أيضاً!

كشفت فحوصات مومياوات قديمة أن أمراض القلب وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، ليست مشكلات صحية حديثة ناتجة عن السمنة، بل إنها أمراض طاردت البشر من آلاف السنين.

وتعد أمراض القلب القاتل رقم واحد في الولايات المتحدة، وسبب وفاة واحد من كل أربعة أميركيين في اليوم، ويلقى باللوم في ذلك على الوجبات الغذائية الغنية بالدهون والكوليسترول والمعالجة، المسببة للسمنة وبالتالي أمراض القلب والكولسترول.

ولكن عندما استخدم الباحثون من جامعة تكساس، فحوصات تصوير مبتكرة على مومياوات أشخاص توفوا منذ آلاف السنين، وجدوا علامات على نفس النوع من الشرايين المسدودة بالكوليسترول الملاحظة في البشر اليوم.

وفضحت هذه النتائج التي نشرت في مجلة American Heart Journal، زيف النظريات القائلة بأن العودة إلى النظام الغذائي الكامل لأسلافنا، من شأنه أن يمنع أمراض القلب في العالم الحديث.

وعلى الرغم من أن علم الوراثة والحقيقة البسيطة المتمثلة في الشيخوخة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب الخارجة عن سيطرتنا، فإن معظم العلماء يشكون في أن أنماط حياتنا المعاصرة، التي تعتبر أكثر استقرارا مع أطعمة غير صحية، هي المسؤولة عن المسيرة التصاعدية لأمراض القلب.

بهذا الصدد يقول أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستن (UTHealth)، الدكتور محمد مجيد: "أردت أن أعلم ما إذا كان مرض القلب هو من المشكلات الصحية الحديثة أم لا"، فقام على إثر ذلك، بفحص 5 مومياوات تعود إلى ما بين 2000 قبل الميلاد و1000 سنة بعد الميلاد.

واعتمد مجيد وفريقه تقنيات تصوير تسمى التحليل الطيفي للأشعة تحت الحمراء، والتي يمكن أن تكشف عن الكوليسترول.

وتنحدر أربعة مومياوات من أميركا الجنوبية، بينما جاءت الخامسة من الشرق الأوسط، وكان أصغرها في 18 من العمر عنما توفي، بينما توفي أكبرهم، على الأرجح في عمر يتراوح بين 55 و60 عاما.

ووجدت النتائج أنه حتى هؤلاء الذين ماتوا في سن صغير نسبيا، أظهروا علامات تصلب الشرايين، وهو شكل من أشكال تراكم اللويحات في الشرايين، وعامل خطر مهم للإصابة بأمراض القلب.

وعندما يتراكم الكوليسترول في هذه اللويحات في الأوعية الدموية، يمكن أن تقطع بشكل جزئي أو كلي تدفق الدم، وبالتالي الأكسجين، عن أجزاء الجسم.

وبالتالي فإنه على القلب أن يعمل بجد لدفع الدم عبر هذه الممرات الضيقة، وقد يؤدي الإجهاد والحرمان من الأكسجين إلى نوبات قلبية.

ولذا فإن وجود الكوليسترول في شرايين المومياوات يوحي بأن أمراض القلب من المحتمل أن تكون من المآزق الشائعة في معظم تاريخ البشرية.

يشتبه الدكتور مجيد في وجود مسببات مختلفة لمعاناة البشر القدماء من مشكلات القلب والكوليسترول، بينها استنشاق الأدخنة المتصاعدة من اشتعال النيران، والإصابة بالبكتيريا والفيروسات التي لم تكن تعالج آنذاك.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.