ما حقيقة توقيف إليسا "بسبب ثروتها"؟

"تم توقيف الفنانة إليسا في مطار بيروت ومنعها من السفر من قبل السلطات اللبنانية على خلفية التحقيق معها بشان تضخم ثروتها بشكل كبير خلال عام 2017".

انتشر هذا الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة منسوباً إلى قناة "العربية".

واشار الخبر الى انه "وصلت الى حساب اليسا تحويلات خارجية حوالي 300 مليون دولار لم يتم اعلام الضرائب بشأن مصدرها". وقال ان الشكوك حول ثروة اليسا هو ان "التحويلات تمت من بنوك سعودية وهذا على الرغم من عدم وجود اي حفلات غنائية او اي اعمال فنية قامت بها في المملكة وهو ما دفع بالسلطات اللبنانية من التحقيق في الامر".

وتحدث الخبر ان التحقيقات الاولية كشفت عن ان حساب اليسا استقبل تحويلات من احد البنوك السعودية في عام 2017 بقيمة:

50 مليون دولار في 15 شباط / فبراير

45 مليون دولار في 16 آذار / مارس

105 مليون دولار في 20 أيار / مايو

33 مليون دولار في 12 آب / اغسطس

42 مليون دولار في 10 تشرين الأول / اكتوبر

25 مليون دولار في 30 تشرين الثاني / نوفمبر.

لكن إليسا سارعت إلى نفي الخبر جملة وتفصيلاً، وغردت على حسابها على "تويتر": "الخبر على موقع العربية عن توقيفي وتضخم ثروتي خاطئ في كل كلمة ولا حقيقة منه أبداً. عيب أن يتم تناول أي أحد بهذه الطريقة المعيبة".

وفي تغريدة ثانية، قالت إن "العربية" نفت أن تكون قد نشرت هذا الخبر، وقالت: “للتوضيح فقد تواصل معي مسؤولون من العربية لنفي أن يكون الخبر على موقعهم بحيث أن الصورة المتداولة مركبة وتسيء إليّ وإلى العربية على حد سواء“.

يذكر أنه طالت إليسا في الفترة الماضية، شائعة وفاتها إثر تعرضها لحادث سير في إمارة دبي.

وستحيي إليسا حفلا مساء الجمعة 30 نوفمبر/ تشرين الثاني في العاصمة المصرية القاهرة، في مسرح البروج، ويقام الحفل بالتعاون مع مؤسسة "بهية" في مصر التي تهتم بمساعدة المصابين بأمراض السرطان.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.