لماذا يخاف المسنون من شبكات التواصل الاجتماعي؟

نادراً ما يقوم المسنون بإنشاء مدونات وحسابات على شبكات التواصل الإجتماعي لخوفهم من التجسّس عليهم من قبل مجهولين.

وذكرت مجلة "Telematics and Informatics" الأميركية أن المشكلة الرئيسة التي يواجهها المسنون هي ضمان أمنهم الشخصي "ليس لأن شبكات التواصل تكشف عن الكثير من تفاصيل عن حياتهم، بل لأنهم يعتقدون أن بإمكان الكثير من المجهولين الاطلاع على معلوماتهم الشخصية".

فيما لاحظ العلماء والمحللون أن الاعتماد على شبكات التواصل أصبح عاملاً خطيراً سائداً في الكثير من بلدان العالم، وأن التواصل داخل تلك الشبكات يعوض جوانب أخرى لحياة الشباب والطلاب.

وقال الباحث في جامعة بنسلفانيا الأميركية سيام سندر، إن ما يسمى بـ "الاعتماد على الفايسبوك" هو أمر يخصّ الشباب فقط. أما المعمرين فإنهم يتجاهلون إنشاء المدونات على شبكات التواصل على الرغم من استخدامهم النشيط لأجهزة الكمبيوتر.

واتضح من خلال محادثة المسنين أنهم يخشون أن تلحق شبكات التواصل أضراراً بصحتهم ونفسياتهم. كما يخشون أن يستفيد مجهولون من نشرهم معلومات عن حياتهم اليومية ومشاعرهم.

واعترف الكثير منهم أنهم سجّلوا أنفسهم على هذا الموقع الإلكتروني أو ذاك لمجرد التجسس على أطفالهم وذويهم. ويعتبرون أن غيرهم سيرتد عليهم بالمثل.

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.