من تبرّع لسيلينا غوميز بكليته؟

كشفت الممثلة والمغنية الأميركية سيلينا غوميز، أنها خضعت لعملية زرع كُلى خلال الصيف الجاري بسبب إصابتها بمرض "الذئبة".

وقالت غوميز على موقع "إنستغرام" إن صديقتها، فرانشا رايسا، تبرعت لها بكليتها، مشيرة إلى أنها تريد أن توضح لجمهورها سبب قلة نشاطها الفني رغم إصدارها لألبوم جديد.

وقالت: "اكتشفت أنني كنت بحاجة إلى إجراء عملية زرع كلى بسبب إصابتي بمرض الذئبة، وكنت في فترة تعافي".

وأضافت: "كان هذا هو ما أحتاج إليه فيما يتعلق بحالتي الصحية بشكل عام".

كما شكرت غوميز صديقتها فرانشا رايسا بطلة مسلسل "الحياة السرية للمراهقة الأميركية".

وقالت على موقع إنستغرام: "لا توجد كلمات يمكنها أن تصف كيف يمكن أن أشكر صديقتي الجميلة فرانشا رايسا".

وأضافت: "لقد أعطتني أفضل هدية وتضحية من خلال التبرع بكليتها لي. أنا ممتنة للغاية، وأحبك كثيرا".

وكان أول ظهور علني للفنانة غوميز بعد التعافي من العملية الجراحية في نيويورك مع رفيقها "ذا ويكند". وفي العام الماضي، انقطعت غوميز لفترة طويلة عن وسائل التواصل الاجتماعي بسبب معاناتها من نوبات من الهلع والقلق والاكتئاب.

وقالت الفنانة الأميركية، البالغة من العمر 25 عاما، إن مشاكل الصحة الذهنية التي تعاني منها بشكل مستمر هي إحدى الآثار الجانبية لإصابتها بمرض الذئبة العام الماضي.

ويؤثر مرض الذئبة على الجهاز المناعي للجسم.

وتشمل أعراض هذا المرض التعب الشديد، والطفح الجلدي (خاصة على الوجه والمعصمين واليدين)، وآلام المفاصل، والتورم.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.