لاجئة سورية سفيرة للنوايا الحسنة

عيّنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" أصغر سفير للنوايا الحسنة عمراً، وهي الناشطة السورية في مجال اللاجئين والتعليم مزون المليحان.

وقال نائب المدير التنفيذي لـ"اليونيسيف" جستن فورسيث إن مزون هي أول سفيرة للنوايا الحسنة تتمتّع رسمياً بوضع لاجئ.

وأشارت "اليونيسيف" إلى أن مزون تلقّت دعماً من الوكالة أثناء إقامتها في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن.

ويُذكّر هذا التعيين بالنجمة الأميركية الراحلة وسفيرة النوايا الحسنة لـ"اليونيسف" أودري هيبورن، التي حصلت أيضاً على دعم من المنظمة عندما كانت طفلة.

وفرّت مزون المليحان مع أسرتها من الحرب في سوريا في العام 2013، وأقامت لمدة ثلاث سنوات في الأردن قبل أن تتمّ إعادة توطينها في المملكة المتحدة.

وقالت مزون إنها عندما فرّت من سوريا لم تأخذ معها سوى كتبها المدرسية. وأضافت: "كلاجئة، رأيت ما يحصل عندما يُجبر الأطفال على الزواج المبكر أو العمل اليدوي".

وأكدت أن العمل مع "اليونيسف" سيساعد على "منح هؤلاء الأطفال صوتاً ويُدخلهم للمدارس".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.