بالوثائق: المصارف توقف تسهيلات المودعين.. وتصرف موظفين!

لجأت بعض المصارف إلى صرف عدد من الموظفين خلال الشهرين الماضيين، وذلك بحجة تراجع الأعمال والظروف الاقتصادية الصعبة، وخصوصاً بعد توقّف قطاع التسليفات في هذه المصارف.

وعمدت إدارات هذه المصارف إلى إجبار الموظفين المصروفين على توقيع استقالات ودفع تعويضات تتراوح بين 12 شهراً و18 شهراً، إضافة إلى أشهر الإنذار التي تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر بحسب سنوات العمل.

وتحت عنوان "إعادة الهيكلة"، اعتمدت بعض المصارف تخفيف عدد الموظفين منذ شهر أيلول الماضي، وصولاً إلى البنك اللبناني للتجارة الذي صرف الشهر الماضي نحو 30 موظفاً.

من جهة ثانية، أوقفت جميع مصارف لبنان التسهيلات المصرفية التي كانت تمنحها لزبائنها من الشركات الكبيرة والصغيرة، واعتمدت قاعدة تخفيض سقف هذه التسهيلات إلى الحدود الدنيا.

وتسبّب قرار المصارف بتراكم الشيكات المرتجعة لزبائنها، وبحصول بلبلة كبيرة في القطاع الاقتصادي ينتظر أن تؤدي إلى تداعيات خطيرة على الحركة الاقتصادية.

وقد جاء قرار المصارف الذي تم تعميمه بناء على اتفاق بينها وبين مصرف لبنان لتقييد حركة سحب الأموال وتحويلها.

وفي ما يلي قرارات عدد من المصارف بهذا الخصوص (إضغط على الصورة لرؤيتها بشكل أوضح)

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.