حماية البرامج الالكترونية.. ودور الشباب اللبناني

رافاييل عيد ـ

مع تطور التكنولوجيا، تزداد الأفكار في هذا المجال في ظل سعي الجميع للبحث عن الحماية.

الحماية شيىء مهم، لأن التجارب السابقة برهنت انه كلما ينتهي مشروع وتنفيذ فكرة، تتعرض للإختراق، وهكذا يعودوا للعمل من الصفر.

اليوم أصبحت الحماية من أساسيات أي مشروع أو فكرة. لكن في لبنان لا تُعتبر الحماية من الأولويات، فالمواقع اللبنانية مليئة بالثغرات، لكن الثغرة الأكثر شيوعاً هي الخطأ البرمجي، و ذلك يعود إما لتوظيف مبرمجين غير كفوئين أو بسبب تدنّي الرواتب الذي يؤثر على حماسة المبرمجين وجديتهم في تأمين تلك الحماية. فالمواقع توضع على خادم عام (ليس من الضرورة ان يكون في لبنان)، وتوجد على ذلك الخادم مواقع مليئة بالثغرات، فيخترق واحد من هذه المواقع ويضرب المواقع الأخرى.

ومن الثغرات الشائعة ايضا هي استخدام plugins منتهية صلاحيتها، فيستغل هذه الثغرة القرصان.

هناك العديد من المراهقين الذين يمتلكون هذه المهارات، ويريدو اكمال تعليمهم في هذا المجال، لكنهم يئسوا من واقعهم في البلد، ويعتبرون أن لا مستقبل لهم في لبنان، وهذا ما يدفعهم للهجرة.

على لبنان ان يهتم بهذا المجال، وخاصة بالشباب الذين يمتلكون هذه المهارات، ربما من خلال تأسيس شركة تهتم بالحماية وتضم هؤلاء الشباب.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.